طفل من خمسة في الدول الغنية يكابد فقراً نسبياً .. وأمريكا الأسوأ في رفاهية الشباب

طباعة

كشف تقرير لمنظمة الأمم المتحدة "اليونيسيف" عن أن واحداً من كل خمسة أطفال في الدول الغنية يعيش في فقر نسبي، مصنفاً الولايات المتحدة ونيوزيلندا من بين الأسوأ في العالم على مستوى رفاهية الشباب.

وجاء في التقرير أن نحو 13% من الأطفال في تلك الدول لا يحصلون على الطعام الآمن والكافي، فيما ترتفع هذه النسبة إلى 20% في الولايات المتحدة وبريطانيا.

هذا وقد أخذ التقرير الذي يحمل عنوان "Report Card" بعين الاعتبار بعض العوامل، كالتعليم والصحة العقلية والإدمان على الكحول والفرص الاقتصادية والبيئة لتصنيف 41 دولة عالية الدخل على سلم رفاهية الشباب.

وجاءت ألمانيا والدول الاسكندنافية في رأس القائمة فيما حلت رومانيا وبلغاريا وتشيلي في أدناها، واحتلت نيوزيلندا والولايات المتحدة في المرتبتين 34 و37 على التوالي.

وجاء أداء الولايات المتحدة متدنيا بالنسبة للفقر والجوع والصحة والتعليم وعدم المساواة.

وجاء أداء نيوزيلندا سيئا بشكل خاص فيما يتعلق بالصحة العقلية للمراهقين وسجلت أعلى نسبة انتحار في العالم للاشخاص الذي تتراوح أعمارهم بين 15 و19 عاما، أي أكثر بثلاث مرات تقريبا عن معدل الدول التي شملها التقرير.

وأظهر التقرير ان عدد المراهقين الذين يعانون مشاكل في الصحة العقلية يتزايد في غالبية الدول المشمولة بالدراسة، وكذلك نسبة البدانة بين الشباب.

وحتى في اليابان وفنلندا، وهما من بين الدول التي سجلت أفضل أداء على اللائحة، فإن نحو خمس الفتيان بعمر 15 عاما لم يبلغوا المعايير التعليمية الأساسية، فيما دعا التقرير إلى تركيز أكبر على المجموعات المحرومة.