إنتاج المصانع الأمريكية يهبط للمرة الثانية في 3 أشهر

طباعة

سجل إنتاج المصانع الأمريكية هبوطا غير متوقع في مايو/أيار وسط تراجع في عدد من القطاعات من بينها تصنيع السيارات مما يلقي بظلال على تعافي الاقتصاد من التباطؤ الذي سجله في بداية العام.

وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) يوم الخميس إن إنتاج قطاع الصناعات التحويلية انخفض 0.4% الشهر الماضي وذلك للمرة الثانية في ثلاثة أشهر. وبعد تعديلات نزولية لبيانات الأشهر السابقة، يصبح إنتاج المصانع في مايو أيار منخفضا مقارنة مع ما كان عليه في فبراير شباط.

وكان محللون قالوا إنهم يتوقعون ارتفاعا طفيفا في إنتاج المصانع يبلغ 0.1%.

بيد أن الإنتاج تراجع في جميع قطاعات الصناعات التحويلية إذ انخفض إنتاج السيارات ومكوناتها اثنين بالمئة وتقلص إنتاج المنتجات المعدنية 0.7%. وحال ارتفاع إنتاج الكيماويات 1.1% دون مزيد من التراجع لقطاع الصناعات التحويلية عموما.

ولم يسجل الإنتاج الصناعي الأوسع نطاقا تغيرا يذكر الشهر الماضي حيث سجل قطاع التعدين زيادة نسبتها 1.6% وسجل قطاع المرافق ارتفاعا بلغ 0.4% وذلك في مقابل هبوط إنتاج المصانع.

وتعافى قطاع الصناعات التحويلية الذي يسهم بنحو 12 بالمئة من الاقتصاد الأمريكي مع تلاشي أثر الهبوط الطويل جراء تدني أسعار النفط وارتفاع الدولار والفائض في المخزونات.

لكن معدل استغلال الطاقة الإنتاجية لقطاع الصناعات التحويلية، الذي يقيس مدى استفادة المصانع من مواردها بشكل كامل، انخفض الشهر الماضي 0.3 نقطة مئوية إلى 75.5%.

وانخفض معدل الاستفادة من الطاقة الإنتاجية الصناعية بشكل عام 0.1 نقطة مئوية إلى 76.6%.