أسهم أوروبا تهبط بضغط من قطاعي التجزئة والموارد الأساسية

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية مع تضرر أسهم الموارد الأساسية جراء انخفاض أسعار النفط بينما تراجعت أسهم قطاع التجزئة بعدما جاءت نتائج إتش.آند.إم دون التوقعات وأظهرت بيانات في بريطانيا أن المستهلكين يشعرون بأثر زيادة التضخم.

وهبطت أسعار النفط قرب أدنى مستوى في ستة أسابيع مع تنامي الشكوك بشأن قدرة أوبك على تقليص إمدادات النفط مما ضغط على الأسهم في أنحاء العالم.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 لأسهم الشركات الأوروبية إلى أدنى مستوياته منذ 24 أبريل/نيسان قبل أن يعوض بعض خسائره ويغلق منخفضا 0.4%.

وهبطت أسهم قطاع الموارد الأساسية 1.7% بينما انخفضت أسهم قطاع الطاقة 0.6%.

وتصدرت أسهم الطاقة قائمة القطاعات الأسوأ أداء في أوروبا هذا العام، وهو القطاع الوحيد الذي هبط منذ بداية هذا العام.

كما تعرضت أسهم شركات التجزئة لضغوط كبيرة.

وهبط مؤشر التجزئة الأوروبي 2.2% متصدرا قائمة القطاعات الخاسرة في أوروبا.

وسجلت مبيعات التجزئة هبوطا أكبر من المتوقع في مايو/أيار مما يضيف المزيد من الإشارات الكثيرة على أن التضخم يضغط على إنفاق المستهلكين، الذي يعد محرك الاقتصاد البريطاني.

وفي أوروبا هبط سهم إتش.آند.إم 5.5% بعدما جاءت نتائج مبيعات مايو/أيار دون التوقعات.

وكانت أسهم بتروفاك نقطة مضيئة في الأسواق المتراجعة حيث ارتفعت 3.9%.