الخطوط القطرية متمسكة بتنمية الأسطول والمسارات رغم الأزمة

طباعة

أكد الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر أن الشركة لا تنوي تأجيل طلبيات شراء طائرات، متوقعا عودة النمو.

وقال الباكر - في مقابلة خلال معرض باريس الجوي - "حدث تأثير نقدي، واجهنا إلغاءات كثيرة وبخاصة في الرحلات المتجهة إلى الدول الأربع، لكننا عثرنا على أسواق جديدة وهذه هي استراتيجيتنا للنمو."

يذكر أن الخطوط القطرية أصبحت مجبرة على استخدام مسارات أطول بتكاليف مرتفعة، بعد أن قطعت أربع دول عربية العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع الدوحة.

وأضاف أن الخطوط القطرية لديها فرص كثيرة للنمو في أرجاء أخرى، مشيرا إلى مسارات جديدة هذا الشهر إلى دبلن وسكوبي وسراييفو على سبيل المثال.

وتابع الباكر "لن نؤجل أيا من طائراتنا... نواصل تسلم طائراتنا وفقا لما تنص عليه العقود"، مضيفا أن "قطر تجري محادثات لزيادة طاقة الشحن الجوي".

وقال الباكر إن الخطوط القطرية ما زالت تريد شراء حصة في شركة الطيران الإيطالية مريديانا.

ورغم ذلك، فإن قطر ليست مهتمة بأليطاليا التي تواجه صعوبات وتبحث عن مشتري.

وقال الباكر "لسنا مهتمين بالنظر إلى الدفاتر لأنني أعلم أن إحدى الناقلات تخلت عنها بعدما كانت ترغب بشدة في إنعاشها لكنها أخفقت".

من جهة أخرى، تخطط قطر لإنشاء شركة طيران تعمل في الهند وتسير رحلات محلية بنحو 100 طائرة ضيقة البدن "أحيانا تسمى طائرة ذات ممر واحد"، بعد ما فتحت نيودلهي قطاع الطيران أمام المستثمرين الأجانب.

وقال الباكر إنه سيتم التقدم بطلب قريبا للحصول على رخصة تشغيل لكنه لم يذكر إطارا زمنيا محددا.