صعوبات عدة تواجهها البنوك المصرية في تمويل المشروعات الصغيرة

طباعة

برأسمال بسيط يناسب امكاناتهم المادية ويساعدهم على زيادة دخلهم الشهري، هكذا نجح المئات من المصريين في التفكير خارج الصندوق وتأسيس مشروعاتهم الخاصة متناهية الصغر، تلك المشروعات والتي تعتمد بالأساس على خامات محلية الصنع استطاعت أن تقدم منتجات أغلبها يدوية وتلبي احتياجات المستهلكين.


وعلى طبق من ذهب قدم المركزي المصري مؤخرا فرصة لأصحاب تلك المشروعات ممن يمتلكون قدرات مالية محدودة لتطوير وتوسيع مشروعاتهم وذلك عبر الوصول بمحفظة تمويلات البنوك للمشروعات متناهية الصغر من نحو 4.5 مليار جنيه حاليا إلى 30 مليار جنيه خلال 4 السنوات القادمة.


وفيما تسعى مصر للعبور بأصحاب المشروعات متناهية الصغر إلى بر الآمان، ويبدو أن تلك الخطط قد تصطدم قليلا بأرض واقع يسجل فيه عدد عملاء البنوك ما نسبه 10% فقط من إجمالي عدد السكان، كما وأنه مازال الكثير من أصحاب تلك المشروعات يخشون من اللجوء إلى الاقتراض من البنوك خوفا من التعثر.


يذكر أن مصر تستهدف الوصول إلى نحو 10 ملايين مستفيد من تمويلات البنوك للمشروعات متناهية الصغر وذلك مقارنة بنحو 2 مليون حاليا فقط .. وذلك من خلال تعاون بين البنوك ونحو 750 جمعية أهلية للمساعدة على ايصال التمويل متناهي الصغر لأصحابه في شتى أرجاء مصر.