مصرفي قطري لرويترز: البنوك القطرية قد تحتاج إلى مساعدات رسمية إذا استمرت الأزمة 3 أو 4 أشهر

طباعة

نقلت وكالة رويترز عن مصرفيون ببنوك تجارية في قطر إن صندوق الثروة السيادي القطري ضخ إيداعات دولارية في بعض البنوك المحلية الأسبوع الماضي كإجراء احترازي بعد الاجراءات المتخذة مؤخرا ضد قطر من بعض دول عربية.

وقال مصرفي يعمل في قطر ان إجمالي الودائع الجديدة التي ضخها جهاز قطر للاستثمار في النظام المصرفي بنهاية الأسبوع الماضي قد بلغ عدة مليارات من الدولارات، واصفا تلك الودائع بأنها إجراء "احترازي".

كما ذكر أن مسؤولينن تنفيذيين لبنوك تجارية كبرى قالوا أنهم لا يحتاجون إلى سيولة دولارية في الوقت الراهن، وذلك خلال اجتماع عقد في الآونة الأخيرة مع مسؤولين من البنك المركزي.

لكن المصرفي ألمح الى إنه إذا استمرت الأزمة الدبلوماسية لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر أخرى وسحبت البنوك السعودية والإماراتية ودائعها من قطر فإن البنوك المحلية قد تحتاج إلى مساعدة رسمية.

هذا وقال مسؤول بالبنك المركزي لرويترز ان "جهاز قطر للاستثمار يضع ودائع في البنوك المحلية بصفة منتظمة وهذا أمر عادي. مشيرا إلى أن البنوك القطرية لم تشهد عمليات سحب كبيرة، ولم يكن للحظر سوى تأثير محدود على القطاع المصرفي
وهو تأثير يسهل التعامل معه".