"بوينغ" ترفع توقعاتها للطلب على الطائرات إلى 6 تريليونات دولار

طباعة

رفعت "بوينغ" توقعاتها للعشرين عاما القادمة لتسليمات طائرات الركاب والشحن الجوي بنسبة 4% لتصل إلى 6 تريليونات دولار.

جاء ذلك، رغم أن المسؤولين التنفيذيين في أكبر معرض للطيران في العالم في باريس يتوقعون هدوء الطلب هذا العام عن مستوياته المرتفعة جدا مؤخرا.

واستمرت شركة صناعة الطائرات الأمريكية في تلقي طلبات في معرض باريس لشراء النسخة الجديدة من طائرتها الأفضل مبيعا 737 التي أطلقتها يوم أمس وسط سيل من الصفقات.

وعلى سبيل المثال، قالت أفييشن كابيتال غروب (إيه.سي.جي)، وهي شركة لتأجير الطائرات، إنها تقدمت بطلب لشراء 20 طائرة من النسخة الجديدة 737 ماكس 10 بقيمة إجمالية 2.5 مليار دولار بالأسعار المعلنة.

ومتحدثا للصحفيين، قال نائب الرئيس للمبيعات والتسويق في "بوينغ" إحسان منير "إنه تأييد كبير من شركات الطيران سيفضي إلى المزيد من التأييد من شركات التأجير أيضا".

لكن محللين يتوقعون أن ينخفض الطلب على الطائرات في معرض باريس للطيران، الذي افتتح يوم أمس ويستمر حتى 25 يونيو/حزيران، عن السنوات الماضية وقلصت بعض شركات الطيران الموظفين والضيافة في المعرض.

ورغم ذلك، وعلى المدى الطويل، ترى بوينغ أن القطاع سيكون في وضع قوي متوقعة تسليم 41 ألفا و30 طائرة تزيد قيمتها عن ستة تريليونات دولار على مدى العشرين عاما القادمة ارتفاعا من 39 ألفا و620 طائرة في توقعاتها قبل عام.

وتتضمن توقعات بوينغ زيادة 5% في العشرين عاما القادمة في تسليمات الطائرات ذات الممشى الواحد مثل عائلتي بوينج 737 وإيرباص ???A320??? التي تدر أعلى الإيرادات لأكبر شركتين لصناعة الطائرات في العالم.

وتتوقع بوينغ الآن تسليم 29 ألفا و530 طائرة من فئة الطائرات المتوسطة المدى ذات الممشى الواحد وهي شائعة الاستخدام لدى شركات الطيران منخفض التكلفة.

وكشفت أفولون لتأجير الطائرات عن اتفاق مبدئي لشراء 75 طائرة بوينج 737 ماكس 10 بقيمة 8.4 مليارات دولار بالأسعار المعلنة وقالت إنها ستلقي "نظرة فاحصة" على طلبيات محتملة لتلك الطائرات.

وفي تلك الأثناء، اتفقت إيرباص على صفقة مبدئية بقيمة خمسة مليارات دولار مع شركة الطيران المنخفض التكلفة فيفا إير بيرو لبيع 50 طائرة ???A320??? مؤكدة تقرير لرويترز.

خدمات الطيران

يشهد السفر بالطائرات صعودا حادا بقيادة الاقتصادات الناشئة حيث يبدو أن الصين ستحل محل أمريكا الشمالية كأكبر سوق للنقل في العالم في الأعوام القادمة.

لكن النمو الاقتصادي للصين يتباطأ، رغم أنه يبقى فوق 6% سنويا.

وخفضت بوينغ توقعاتها للعشرين عاما القادمة لمتوسط نمو عدد المسافرين جوا حول العالم إلى 4.7% من 4.8%.

واتخذت إيرباص خطوة مماثلة في توقعاتها للعشرين عاما القادمة التي نشرتها في وقت سابق هذا الشهر رغم أنها رفعت توقعاتها لإجمالي التسليمات 6% عن العام الماضي إلى 34 ألفا و899 طائرة.

وحسابات بوينغ أعلى بشكل عام لأسباب من بينها أنها تحسب الطائرات ذات 90 مقعدا أو أكثر بينما تبدأ حسابات إيرباص عند الطائرات ذات المئة مقعد.

ومع هدوء الطلب على الطائرات الجديدة، تتوقع شركات صناعة الطائرات فرصا أكبر في مجال خدمات الطيران.

وتتوقع بوينغ أن تلك السوق قد تبلغ قيمتها 8.5 تريليونات دولار على مدى عشرين عاما وتشهد نموا قدره 4% في المتوسط سنويا.

وأطلقت إيرباص منصة خدمات رقمية، قالت إنها تتضمن بيانات لمساعدة شركات الطيران على تحسين الصيانة وخفض استهلاك الوقود وزيادة كفاءة المسارات.

أكبر وليس أفضل؟

في تغيير رمزي من المرجح أن يثير غضب منافستها الأوروبية، تخلت بوينغ على توقعاتها للطائرات الكبيرة جدا ذات الأربعة محركات مثل طائرة إيرباص A380 وطائرة بوينج 747-8.

ووضعت بوينغ للمرة الأولى تلك الطرز مع فئة الطائرات الكبيرة ذات المحركين مثل بوينغ 777 وإيرباص A350.

وتجادل بوينغ منذ فترة طويلة بأن فئة الطائرات الكبيرة جدا في طريقها إلى الزوال مع تحول شركات الطيران إلى الطائرات الأصغر حجما ذات المحركين.

واضطرت بوينغ وإيرباص إلى تقليص إنتاجهما من الطائرات الجامبو ذات الأربعة محركات.

وقال نائب مدير التسويق في بوينغ راندي تنسيث "بصراحة، ننظر إلى الطلب على الطائرات الكبيرة الحقيقية ووجدنا أن من الصعب الاعتقاد بأن إيرباص ستتمكن من تسليم بقية الطائرات A380 في دفتر التعاقدات".

وتصر إيرباص على أن الطائرات A380 ذات الطابقين لها مستقبل نظرا لازدحام المطارات وتتوقع أن تكون 5% من التسليمات على مدى العشرين عاما القادمة من الطائرات الكبيرة جدا سواء للركاب أو الشحن رغم أنها خفضت توقعها.

وقال مدير المبيعات في إيرباص جون ليهي مشيرا إلى قرار بوينغ إلغاء توقعاتها للطائرات الكبيرة جدا "سيقولون إن الطائرة 747-8 لا تحقق مبيعات".

وتابع: "ليس لدينا نية للمشاركة معهم في تلك السوق، وحتى ولو كانت أصغر حجما مما نعتقد".

وأضاف قائلا "عدد الركاب يتضاعف. ترى (بوينغ ) أننا سنسير المزيد من الرحلات. لا أعتقد ذلك. يجب أن يكون لدينا طائرات أكبر حجما".

وتتوقع بوينغ أن يبلغ الطلب على طائرات الشحن الجوي 920 طائرة بانخفاض قدره 1% عن توقعاتها السابقة.

وفي الوقت الحاضر، فإن جزءا كبيرا من البضائع المنقولة جوا ينقل داخل مخازن البضائع في طائرات الركاب عريضة البدن وليس في طائرات مخصصة بالكامل للشحن.