تشاينا فانكه اكبر شركة إسكان في الصين تقول العصر الذهبي للقطاع انتهى

طباعة
اعتبرت تشاينا فانكه أكبر شركة عقارات في الصين إن حقبة النمو السريع للقطاع العقاري في البلاد قد انتهت وإن مساعي الصين للتوسع في المناطق الحضرية ستقود النمو على مدى الخمسة عشر عاما المقبلة. وسجلت أسعار المنازل صعودا في خانة العشرات معظم فترات العام الماضي لكن وتيرة الصعود هدأت في أواخر العام وتباطأ النمو السنوي لأسعار المنازل الجديدة لأقل مستوى في 11 شهرا في ابريل نيسان في ظل استمرار حملة الحكومة لتقليص المضاربة والائتمان السهل. وقال يو ليانغ رئيس تشاينا فانكه إن التباطؤ يؤذن بنهاية العصر الذهبي لقطاع العقارات في الصين لكن توقعات القطاع مازالت جيدة. وأبلغ الصحفيين في مركز الأبحاث والتطوير التابع للشركة بمدينة دونغقوان بجنوب الصين هذا الأسبوع "دخلنا العصر الفضي." وتابع "يسعى القطاع الآن للوصول للجودة ومستوى الخدمة وعاد للطلب الحقيقي .. بلغ حجم القطاع في العام الماضي 8.1 تريليون يوان (1.30تريليون دولار) وحتى إذا حققنا نموا في خانة الآحاد فسيظل جيدا لنا." وأبدى اعتقاده بنجاح الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للحد من المضاربة في القطاع العقاري وأن الأسعار الآن أكثر استقرارا. وقال يو "لا أرى فقاعة. بعد الإجراءات المشددة التي اتخذت في 2008 انخفضت كثيرا ديون شركات التطوير العقاري والمستثمرين الأفراد."