النفط يتجه نحو أضعف اداء في النصف الأول منذ 1997

طباعة

استقرت أسعار النفط لتعوض الخسائر التي تكبدتها في وقت سابق من الجلسة لكنها تتجه نحو أكبر انخفاض في السعر في النصف الأول من أي عام على مدار العشرين عاما الماضية، حيث استبعد المستثمرون من حساباتهم الدلائل على التزام منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين باتفاق خفض الإنتاج العالمي.

واستقرت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت عند 46.02 دولار للبرميل بعدما تراجع في وقت سابق لأدنى مستوى في سبعة أشهر.

وصعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي تسليم أغسطس آب أربعة سنتات إلى 43.55 دولار للبرميل بعدما وصلت لأدنى مستوى منذ سبتمبر/أيلول يوم أمس.

ومنذ مطلع العام الحالي فقد النفط 20 بالمئة من قيمته وهو أسوأ أداء له في النصف الأول من أي عام منذ 1997.

ووصل مستوى التزام أوبك وغيرها من المنتجين بخفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر بدأت في يناير كانون الثاني إلى أعلى مستوياته في مايو/أيار.

وقال معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء إن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت بأكثر من المتوقع في الأسبوع الماضي بينما زادت مخزونات البنزين ونواتج التقطير.