أسهم أوروبا تتراجع بفعل خسائر قطاعي الدواء والطاقة

طباعة

تعرضت الأسهم القيادية البريطانية لضغوط، بفعل هزة جديدة في القطاعات المرتبطة بالسلع الأولية والشركات ذات الإيرادات الدولارية مما أبرز أداءها الضعيف مقارنة مع نظيراتها الأوروبية بعد عام من تصويت البريطانيين لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.2% عند الإغلاق متأثرا بأسهم شركات الرعاية الصحية والتعدين التي تحقق إيراداتها بالدولار.

ويوم الجمعة يمر عام على تصويت البريطانيين بهامش ضئيل لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في نتيجة صادمة دفعت الجنيه الاسترليني والأسهم البريطانية والأوروبية للانخفاض منذ ذلك الحين.

وفي حين تعافت الأسهم قليلا من تراجعها الحاد الذي أعقب الاستفتاء، عند حساب القيمة بالدولار، فإن أداء الأسهم البريطانية ما زال دون مستوى نظيراتها الأوروبية مع تأثر الشهية للاسترليني بين المستثمرين الأجانب سلبا من جراء ضبابية التوقعات.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 بالمئة بفعل خسائر أسهم الشركات المالية وقطاعي الدواء والطاقة.

في المقابل ارتفع سهم آي.تي.في البريطانية أكثر من ثلاثة بالمئة بعد أن رفعت مورجان ستانلي توصيتها لسهم شركة البث التلفزيوني إلى "شراء"مشيرة إلى جاذبية التقييمات.