غابة الأمازون قد تفقد أهم حماتها الدوليين

طباعة

توشك غابة الأمازون أن تفقد واحد من أهم الأطراف الدولية الراعية لها وهي النروج، وذلك بسبب القطع المستمر للأشجار رغم الوعود المعطاة من السلطات البرازيلية.

وحذرت النروج الجمعة من أن الأمول التي تحولها للبرازيل قد تخفض إلى النصف في العام 2017، علما أنها أنفقت في العام الماضي 850 مليون كرونة (100 مليون دولار), وأنها قد توقف هذه الأموال تماما في المستقبل.

وقالت رئيسة الوزراء النروجية "إرنا سولبرغ" لمناسبة زيارة الرئيس البرازيلي ميشال تامر إلى بلدها "لقد عبرت اليوم عن قلقي من ارتفاع وتيرة قطع الأشجار في البرازيل"، أضافت في لقاء صحافي مشترك "إن ازديادا موثقا في وتيرة قطع الأشجار سيؤدي إلى انخفاض في الأموال التي تدفعها النروج".

والنروج التي يشكل النفط مصدرا أساسيا من مصادر ازدهارها، تعد المساهم الأول في الصندوق المؤسس في العام 2008 للحفاظ على غابة الأمازون التي توصف بأنها رئة العالم، وتختلف الأموال التي تدفعها سنويا بحسب وتيرة قطع الأشجار وفق طريقة أعدتها الحكومة البرازيلية نفسها.

وقال وزير البيئة والمناخ "فيدار هلغسن" أن في العام 2017 ستخفض الدفعات إلى النصف فقد شهدنا بين منتصف العام 2015 ومنتصف العام 2016 ارتفاعا في وتيرة قطع الأشجار وهذا الأمر ينعكس دفعات أقل في العام 2017

وبعدما أحرزت البرازيل تقدما في مجال مكافحة قطع الأشجار، عادت وأصيبت بنكسة في هذا المجال في العامين الماضيين إذ سجلت وتيرة قطع الأشجار ارتفاعا بنسبة 29 % في العام الماضي، و24 % في العام 2015 بحسب المعطيات الرسمية المستندة إلى الأقمار الاصطناعية.

في العام 2016 فقدت غابة الأمازون ثمانية آلاف كيلومتر مربع من الأشجار أي ما يعادل 80% من مساحة لبنان، لتنمو محلها أنشطة الزراعة وتربية المواشي، من ثم كان لا بد من أن تنحسر المساعدات النروجية من مليار كرونة في السابق (118 مليون دولار) إلى 850 مليونا في العام 2016, وصولا إلى نصف هذا المبلغ تقريبا للعام الجاري وفقا للوزير.



وفي رسالة بعثها الوزير النروجي إلى نظيره البرازيلي جوزيه سارني فيليو، حذرت أوسلو من أن مساهمتها قد تتوقف تماما في حال استمرت وتيرة قطع الأشجار في الارتفاع، حتى وإن كان الارتفاع بسيطا، وقالت رئيسة الحكومة "إن لم يبلغوا الأهداف، ستنخفض مساهمتنا وقد تتوقف"، مستبعدة أي مفاوضات جديدة حول الاتفاق المعقود بين البلدين في هذا الخصوص، ويؤكد المسؤولون البرازيليون أنهم يتحركون دفاعا عن الغابة وسكانها والمعنيين بأمورهم.

هذا وقال الرئيس البرازيلي بعد لقائه رئيسة حكومة النروج "لقد ركزنا على كل ما فعلته البرازيل في السنوات الماضية لمنع قطع الغابات".

//