مكاسب ضئيلة للدولار قبل خطابات مسؤولين ببنوك مركزية

طباعة


ظل الدولار قرب أدني مستوى له في أسبوع الاثنين في ظل عدم ثقة المستثمرين الماليين في رفع أسعار الفائدة الأمريكية مجددا هذا العام وذلك في بداية أسبوع يترقبون فيه خطابات مسؤولين ببنوك مركزية من بينها مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وأدى ارتفاع أسعار النفط لليوم الثالث على التوالي إلى إقبال المستثمرين على شراء عدد من العملات الرئيسية من بينها الدولار مقابل الين في التعاملات المبكرة في أوروبا، أملا بأن الخام سيحد من انخفاض التضخم، هذا واستعاد الجنيه الاسترليني بعض المكاسب في الوقت الذي حصلت فيه رئيسة الوزراء تيريزا ماي على الدعم الذي تحتاجه للفوز بتصويت يجرى هذا الأسبوع على برنامج حكومة الأقلية التي تقودها، بدعم من تحول البعض في بنك إنجلترا صوب رفع أسعار الفائدة.

وجرى تداول الدولار مرتفعا 0.15% عند 1.1176 دولارلليورو، كما ارتفعت العملة الأمريكية نحو 0.3% مقابل الين لـ 111.72 ين، ومن المنتظر أن تلقي رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي جانيت يلن خطابا في أوروبا الثلاثاء لكن معظم المحللين يتشككون في احتمالات أن تدفع كلمة يلين العملة الأمريكية للارتفاع الحاد.

ويسبق يلين خطاب رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي الاثنين، والذي ستجرى متابعته بحثا عن مؤشرات على مدى الاستعداد لتقليص تحفيزات الطوارئ للاقتصاد هذا العام وهو ما يدعم اليورو.

هذا وزاد الجنيه الاسترليني ما يتراوح بين 0.1 و0.2% مقابل الدولار واليورو اليوم، في الوقت الذي توصلت فيه ماي إلى اتفاق لتعزيز حكومة الأقلية التي تقودها، لتقل حدة الضبابية التي تكتنف بريطانيا في وقت تتفاوض فيه البلاد على خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وحصلت ماي على دعم الحزب الديمقراطي الوحدوي من أيرلندا الشمالية ومشرعيه العشرة في ختام محادثات استمرت أسبوعين منذ فقدت الأغلبية في الانتخابات التي أجريت في الثامن من يونيو/ حزيران، وارتفع الاسترليني لأعلى مستوى في أسبوع مقابل لدولار عند 1.2759 دولار في التعاملات الصباحية في لندن بفضل توقعات بالتوصل إلى الاتفاق، قبل أن ينخفض لفترة وجيزة ليسجل أداء سلبيا قبل ساعة من إعلان الاتفاق.

وبعد الإعلان عن نبأ وضع اللمسات النهائية على الاتفاق، عوض الاسترليني خسائره ليجرى تداوله عند 1.2735 دولار. وارتفع الاسترليني 0.2% إلى 87.77 بنس لليورو.