معهد التمويل الدولي: الدين العالمي يرتفع إلى مستويات تاريخية

طباعة

أعلن معهد التمويل الدولي أن مستويات الدين العالمي قفزت إلى مستوى قياسي يبلغ 217 تريليون دولار مدفوعا بفورة اقتراض بقيمة 3 تريليونات دولار في العالم النامي، محذرا من مخاطر تتهدد الأسواق الناشئة من سداد الديون القصيرة الأجل.

وأضاف المعهد - وهو أحد المصادر الأكثر مصداقية في تتبع تدفقات الأموال - في مذكرة أن الدين العالمي ارتفع إلى 327% من الناتج الاقتصادي السنوي للعالم في الربع الأول من 2017، وجاءت الزيادة بشكل رئيسي من اقتراض الأسواق الناشئة.

وبينما واصلت الاقتصادات المتقدمة تقليل الاستدانة بخفض إجمالي الدين العام والخاص بأكثر من تريليوني دولار في العام المنقضي، وجد التقرير أن إجمالي الديون في الدول النامية ارتفع بنحو ثلاثة تريليونات دولار إلى 56 تريليون دولار.

وهذا يعادل 218% من ناتجها المحلي الإجمالي المجمع بزيادة قدرها خمس نقاط مئوية عن الربع الأول من 2016.

وأوضح المعهد أن الصين شكلت تريليوني دولار من الزيادة حيث يبلغ دينها الآن نحو 33 تريليون دولار بقيادة اقتراض الأسر وأيضا اقتراض الشركات.

وقال "قد يوجد ارتفاع الدين أوضاعا غير مواتية للنمو في الأجل الطويل ويشكل مخاطر على الاستقرار المالي في نهاية المطاف".

ووجد التقرير أن الأسواق الناشئة لديها سندات وديون تزيد قيمتها عن 1.9 تريليون دولار وتستحق السداد بنهاية 2018 وأن 15% منها مقومة بالدولار.

وتوجد أكبر الديون المستحقة السداد في الصين وروسيا وكوريا الجنوبية وتركيا.

وبحسب التقرير فأن ديون الاقتصادات الناشئة المقومة بالعملة الصعبة ارتفعت بمقدار 200 مليار دولار على مدى الاثني عشر شهرا الماضية مع نموها بأسرع وتيرة منذ 2014 وإن 70% من هذه الديون مقومة بالدولار الأمريكي.