الهجوم الإلكتروني يضرب عملاق الشحن "ميرسك"

طباعة

أصاب الهجوم الإلكتروني العالمي بفيروس "بيتيا" شركة ايه.بي مولر-ميرسك الدنمركية مالكة ميرسك لاين مما حال دون استقبال الشركة لطلبيات جديدة.

وميرسك لاين هي أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم.

وتسببت حملة الابتزاز الإلكتروني التي طالت شركات حول العالم في حالة من الزحام بعدد من المرافئ التي تديرها ايه.بي.إم ترمينالز التابعة لميرسك، بما في ذلك في الولايات المتحدة والهند وإسبانيا وهولندا.

وقال المدير المالي لدى ميرسك لاين فينسنت كليرك "في الوقت الحالي، في هذه الساعة، نحن عاجزون عن تلقي طلبيات جديدة... سيكون لذلك أثر على السفن أو الشحنات التي جرى تحميلها أمس واليوم وربما غدا أيضا". بحسب وكالة رويترز.

وأوضح أنه لم يكن هناك من سبيل لتفادي بعض التأخيرات غير أنه امتنع عن ذكر مدى اتساع نطاق تلك التأخيرات.

وأضاف أن ميرسك لديها مشكلات أيضا في تنفيذ طلبيات تلقتها قبل الأزمة بسبب محدودية الولوج إلى بعض أنظمة الكمبيوتر بالشركة.

وقال إن ميرسك لا تستطيع أن تذكر على وجه التحديد متى تتوقع عودة أنشطتها إلى طبيعتها، مضيفا أنه من المبكر للغاية تقييم الأثر الاقتصادي.

وحين بدأت الهجمات يوم أمس في أوروبا، قررت الشركة فصل عدد من الأنظمة كإجراء احترازي.

وقال كليرك إن الشركة تعكف على خطة فنية لمعالجة المشكلة.

وأشار إلى أن ميرسك تستخدم في الوقت الحالي قنوات بديلة لتلقي الطلبات يدويا والاتصال بالعملاء لافتا إلى أن الشركة لم تفقد أي بيانات بسبب الهجوم الإلكتروني وأنها ستتمكن من استئناف العمليات "فورا" حالما يتم حل المشكلات.

من ناحية أخرى، قال العضو المنتدب لشركة جانيل غروب للوجيستيات في هونغ كونغ بول تسوي - وهي عميل لدى ميرسك - في رسالة عبر البريد الإلكتروني لرويترز "نظام ميرسك تعطل وغير قابل (للولوج) إليه منذ ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء. ومن ثم فإن جميع عمليات الحجز وتقديم المعلومات... تأثرت".

وكانت الشركة الدنمركية قالت إن العمليات في بعض المرافئ التابعة لشركة ايه.بي.إم ترمينالز، بما في ذلك لوس أنجليس، تأثرت.

//