بدء تطبيق مرسوم ترامب حول الهجرة جزئياً

طباعة

يبدأ تطبيق قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حظر دخول مواطني ست دول ذات غالبية مسلمة بعد قرار المحكمة العليا إعادة العمل به جزئياً رغم اعتراض مجموعات مدافعة عن حقوق الانسان.

لكن تطبيق القرار بعد خمسة أشهر من المعارك القضائية يمكن أن تشوبه فوضى، وذلك لاستخدام المحكمة في قرارها الاثنين عبارة رئيسية هي: "حسن النية".

هذا وذكرت المحكمة أن ترامب يمكنه فقط منع مسافرين من الدول المستهدفة "ليس لديهم علاقة حسن نية مع شخص أو كيان في الولايات المتحدة".

ويتعين عليهم وضع المعايير لمسؤولي الهجرة الأميركيين والدبلوماسيين في إيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن، وكذلك في نقاط الوصول الأميركية، الذين سيقررون أيا من مسافري تلك الدول يمكنه دخول الولايات المتحدة.

إلى ذلك، يقول المحامون المدافعون وكذلك المعارضون لحظر السفر، إن النتيجة يمكن أن تأتي بسيل من الاحتجاجات القانونية من قبل المسافرين والمهاجرين والمؤيدين لهم، مما سيبطئ أكثر وتيرة القادمين من الدول الست.

ويأتي تطبيق القرار الجديد غداة إعلان واشنطن تطبيقها إجراءات أمنية جديدة مشددة على جميع شركات الطيران التي تسير رحلات إلى الولايات المتحدة، من دون تعميم حظر نقل الكومبيوترات المحمولة الى مقصورة الركاب.