إنتاج أوبك النفطي يقفز لأعلى مستوى في 2017

طباعة

ارتفع إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من النفط في يونيو/حزيران بمقدار 280 ألف برميل يوميا، مسجلا أعلى مستوى في 2017 مع استمرار تعافي الإمدادات من عضوي أوبك المعفيين من اتفاق خفض الإنتاج على نحو بدد أثر الالتزام القوي بالاتفاق من جانب نظرائهما.

وساعد الالتزام القوي من جانب السعودية والكويت على إبقاء التزام أوبك بالقيود التي تفرضها على الإنتاج عند مستوى تاريخي مرتفع بلغ 92% في يونيو/حزيران مقارنة مع 95% في مايو/أيار، وفقا لمسح أجرته رويترز.

لكن إمدادات النفط الإضافية من نيجيريا وليبيا المعفاتين من خفض الإنتاج بسبب تضرر إمداداتهما من الصراع تعني أن إنتاج دول أوبك الثلاث عشرة المشاركين من الأصل في الاتفاق ارتفع أكثر فوق المستوى المستهدف.

ويضاف ذلك التعافي إلى التحدي الذي تواجهه الجهود التي تقودها أوبك لدعم السوق جراء استمرار تخمة المخزونات.

وإذا استمر التعافي قد تتزايد الدعوات داخل أوبك لإشراك البلدين المعفيين في اتفاق خفض الإنتاج.

وقال المحلل لدى كوميرتس بنك في فرانكفورت كارستن فريتش "ارتفاع إنتاج أوبك سيؤخر أكثر النقطة التي يعود فيها التوازن في سوق النفط".

وكجزء من الاتفاق مع روسيا ودول أخرى أعضاء، تعهدت أوبك في البداية بتقليص الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر بدأت في الأول من يناير/كانون الثاني.

وزادت أسعار النفط بعض الشيء لكن المخزونات الكبيرة وزيادة الإنتاج الأمريكي كبحا المكاسب.

ولإعطاء الأسعار المزيد من الدعم قرر المنتجون في مايو/أيار تمديد الاتفاق حتى مارس/آذار 2018.

وجاءت أكبر زيادة في يونيو/حزيران من نيجيريا حيث واصل الإنتاج تعافيه بعد أن تضرر من هجمات شنها مسلحون على منشآت نفطية بينما كان ثاني أكبر انتعاش في ليبيا.

ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج نيجيريا أكثر في الأسابيع القادمة. ومن المقرر أن تبلغ الصادرات في أغسطس/آب ما لا يقل عن مليوني برميل يوما وهو أعلى مستوى في 17 شهرا.

وفي ليبيا، كان الإنتاج أعلى في المتوسط على الرغم من التذبذبات ويتجاوز الآن المليون برميل يوميا، وهو أعلى مستوى في أربع سنوات. وما يزال الإنتاج أقل بعض الشيء من 1.6 مليون برميل يوميا كانت تنتجها ليبيا قبل الحرب الأهلية في عام 2011.

إنتاج السعودية ما زال دون مستهدف أوبك

وضخت السعودية كميات تزيد بمقدار 40 ألف برميل يوميا بحسب المسح على الرغم من أن مستوى امتثالها لاتفاق الإنتاج ما زال أعلى من 100 بالمئة.

وحتى مع الزيادة في يونيو/حزيران فإن حجم الخفض الذي حققه أكبر بلد منتج للخام في أوبك بلغ 564 ألف برميل يوميا، وهو أكبر بكثير من الخفض المستهدف البالغ 486 ألف برميل يوميا.

وبعيدا عن زيادة الصادرات الأنجولية لم يحدث تغير كبير في إنتاج دول أخرى في أوبك.

وأعلنت أوبك استهداف إنتاج 32.5 مليون برميل يوميا العام الماضي، وكان ذلك يستند إلى أرقام منخفضة لإنتاج ليبيا ونيجيريا. ويشمل الحجم المستهدف إندونيسيا التي انسحبت من أوبك لكنه لا يشمل غينيا الاستوائية أحدث المنضمين لأوبك.

وتعني الزيادة القادمة من ليبيا ونيجيريا أن متوسط إنتاج أوبك في يونيو بلغ 32.57 مليون برميل يوميا، أي ما يزيد بنحو 820 ألف برميل يوميا فوق مستوى الإمدادات المستهدف المعدل لحذف إندونيسيا والذي لا يشمل غينيا الاستوائية.

وصارت غينيا الاستوائية عضوا في أوبك أواخر مايو ويشملها مسح رويترز حاليا. ويقدر إنتاج البلاد من الخام بنحو 150 ألف برميل يوميا وهو ما يصل بإجمالي إنتاج أوبك في يونيو إلى 32.72 مليون برميل يوميا.

ويستند مسح رويترز إلى بيانات ملاحية توفرها مصادر خارجية وبيانات من تومسون رويترز والمعلومات التي تقدمها مصادر في شركات النفط وأوبك وشركات استشارات.