معدلات البطالة في المانيا في أدنى مستوياتها تاريخيا في يونيو

طباعة

ظلت معدلات البطالة في حزيران/يونيو في المانيا عند أدنى مستوياتها منذ اعادة توحيد المانيا في العام 1990، حسب ما اظهرت بيانات رسمية، إذ كانت كل المؤشرات طبيعية في اكبر اقتصاد في اوروبا.

وبلغت نسبة البطالة بين القوى العاملة نحو 5,7% في حزيران/يونيو، بحسب الارقام المعدلة موسميا، بحسب ما أوردت هيئة الاحصاء الفيدرالية "ديستاتيس".

وكانت هذه هي نسبة البطالة في أيار/مايو الفائت، وهي النسبة التي بقت دون تغيير حسب ما توقع المحللون.

وقال رئيس الوكالة الالمانية للعمل ديتليف شيلي في بيان إن "التوظيف والطلب على العمالة الجديدة ازدادا بقوة مرة أخرى".

وأكد يورغ زونير كبير الاقتصاديين في البنك الالماني العام للاستثمار "كي اف دبليو" أن "البطالة ستستمر في التراجع حتى الخريف على الأقل، أكثر مما كان متوقعا حتى الآن".

لكن زونير أشار إلى نقص العمالة  في مجالات منها الأطباء، الممرضات، عمال البناء، وخبراء تكنولوجيا المعلومات في ميل "سائد في مختلف انحاء البلاد".

ودعا زونير إلى زيادة الأجور وإجراء تعديلات في المؤهلات المطلوبة وعقد تدريبات لسد هذه الفجوة.