إستونيا تُنصب لرئاسة التكتل الأوروبي .. ورئيس الاتحاد لا يملك هاتفاً ذكياً!

طباعة

تولت استونيا الرئاسة التناوبية للمجلس الأوروبي، التي تستمر لمدة 6 أشهر، لتكون هذه المرة الأولى التي تتولى فيها هذا المنصب منذ انضمامها للاتحاد الأوروبي عام 2004.

وخلال مشاركة رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في الاجتماعات التي انعقدت في تالين عاصمة إستونيا، قال رئيس الاتحاد الأوروبي إنه لا يملك هاتفا ذكياً.

وجاء هذا الاعتراف لحظة تنصيب إستونيا المعروفة بارتفاع مستوى استخدام التطبيقات الرقمية فيها لرئاسة الاتحاد الأوروبي .

وأضاف يونكر مازحاً إن رئيس وزراء إستونيا أرسل له بطاقة بريدية يدعوه فيها إلى العاصمة تالين، على نمط أساليب القرن التاسع عشر.

وتفيد مصادر الاتحاد الأوروبي أن الرئيس يستخدم موديلاً قديما من هواتف نوكيا.

يذكر أن يونكر كان رئيسا لوزراء لوكسيمبورغ، لكنه قال إنه لا يستطيع أن يكون رئيسا لوزراء إستونيا بهذه الخبرة التكنولوجية التي يملكها.

والمعروف أن إستونيا من أكثر الدول الأوروبية استخداما للتكنولوجيا، وكانت أول دولة أوروبية تستخدم التصويت الإلكتروني.

وتأمل إستونيا بتطوير الاستخدامات التكنولوجية في أجهزة الاتحاد الأوروبي خلال رئاستها له التي تستمر ستة أشهر، إلى جانب أولويات أخرى للاتحاد كموضوع الهجرة وخروج بريطانيا.

ويأتي اعتراف يونكر بعد 10 سنوات من إطلاق شركة أبل هاتفها الذكي آيفون.