ترامب يستخدم التجارة لإغراء الصين ومساعدته في قص أجنحة بيونغ يانغ

طباعة

حث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره الصيني، شي جين بينغ هاتفيا، على إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برامجها النووية والصاروخية، مقابل علاقات تجارية أكثر توازنا مع بكين.

وقالت الإدارة الأمريكية إن الزعيم الصيني أكد مجدداً على التزامه بنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية خلال محادثاته الهاتفية مع ترامب، فيما أعلن الرئيس الأمريكي بالمقابل، سعيه الجاد لعلاقات تجارية أكثر توازناً مع الشركاء التجاريين لبلاده.

من جانبه، أبلغ الرئيس الصيني الرئيس الأمريكي أن بلاده تأمل أن تتعامل الولايات المتحدة مع قضية تايوان بشكل ملائم وفقاً لمبدأ "صين واحدة".

هذا وقال بينغ لترامب أن هناك عوامل سلبية أثرت على العلاقات الصينية الأمريكية، مشيراً إلى أن بلاده عبرت بالفعل عن موقفها للولايات المتحدة، في إشارة إلى عزم واشنطن بيع تايوان أسلحة بقيمة أكثر من 1.4 مليار دولار.

إلى ذلك، كان ترامب قد طلب من الرئيس الصيني، أثناء اجتماعه به في واشنطن قبل شهرين، لعب دور أكثر فاعلية في الضغط على بيونغ يانغ للتخلي عن برامجها النووية والصاروخية، مقابل فوائد تجارية لبلاده، إلا أن الرئيس الأمريكي كشف الأسبوع الماضي عن خيبة أمله لعدم تمكن نظيره الصيني من مساعدته في هذا المجال.