الاسترليني يتراجع بعد بيانات ضعيفة لقطاع التصنيع البريطاني

طباعة

تراجع الجنيه الاسترليني عن مستوى 1.30 دولار أثناء التعاملات، بعد بيانات أضعف من المتوقع لقطاع التصنيع البريطاني دفعت المستثمرين إلى إعادة التفكير في احتمالات أن يرفع بنك انكلترا أسعار الفائدة هذا العام.

وأظهرت أحدث قراءة لمؤشر مديري المشتريات أن نشاط المصانع في بريطانيا نما بخطى أبطأ من المتوقع في يونيو/حزيران مع ارتفاع طلبيات التصدير بأضعف وتيرة في خمسة أشهر.

وهبط المؤشر إلى 54.3 من 56.3 في مايو/أيار وهو أدنى مستوى في ثلاثة أشهر وأقل من جميع التوقعات في استطلاع لرويترز.

وهبط الاسترليني أمام العملة الأمريكية إلى 1.2932 دولار منخفضا 0.7% عن مستواه عند الفتح قبل أن يتعافى قليلا إلى 1.2950 دولار.

ولكن خسائر الاسترليني كانت محدودة أمام العملات الرئيسية الأخرى وخصوصا الين الياباني واليورو الأوروبي.

وكانت العملة البريطانية قد سجلت أعلى مستوى في ستة أسابيع عند 1.3030 دولار يوم الجمعة بفعل توقعات بأن بنك انجلترا المركزي سيرفع أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة.

وسجل الاسترليني الأسبوع الماضي أفضل أداء أسبوعي مقابل الدولار في حوالي ثمانية أشهر مع صعوده 2.5% تقريبا، بعد أن قال مارك كارني محافظ بنك انكلترا إن من المرجح أن تكون هناك حاجة إلى زيادة في الفائدة مع اقتراب الاقتصاد البريطاني من العمل بطاقته الكاملة.

وسجل الاسترليني أيضا في الربع الثاني من العام أفضل أداء فصلي في عامين مستفيدا من ضعف الدولار أمام العملات الرئيسية بفعل بيانات اقتصادية أمريكية مخيبة للآمال ومع تلاشي آمال المستثمرين بشأن سياسات الرئيس دونالد ترامب لدعم قطاع الأعمال والنمو.