ما العوامل التي تدعم القوة الائتمانية للإمارات؟

طباعة

الدعم الاستثنائي غير المشروط الذي تقدّمه إمارة أبوظبي للمؤسسات المالية، وحيازات أصول جهاز أبوظبي للاستثمار التي تتجاوز بحجمها إجمالي ديون القطاع العام الإماراتي، نقاط قوة ائتمانية تتمتع بها الإمارات بحسب ما أكدته وكالة موديز للتصنيف الائتماني.

الوكالة التي تمنح الإمارات تصنيف Aa2 مع نظرة مستقبلية مستقرة، قيّمت بعد مراجعتها السنوية للأداء المالي في الإمارات القوة الاقتصادية للدولة الخليجية بأنها "عالية جدا".

قوة أشارت موديز إلى أنها تأتي مدعومة بالأسس الاقتصادية الداعمة لخطط التنوع الاقتصادية كالبنية التحتية المتطورة، وارتفاع دخل الفرد، والاحتياطيات النفطية الكبيرة، تساهم في دعم الجدارة الائتمانية للإمارات، هذا بالإضافة لما تتمتع به الإمارات من استقرار وعلاقات دولية قوية.

وأوضحت موديز أن تراجع أسعار النفط كان له تأثير محدود على نمو الاقتصاد الإماراتي على المدى المتوسط، مشيرة إلى أن النمو الاقتصادي في الإمارات قوي نسبياً، حيث حقق ارتفاعاً بـ3% في العام الماضي، مقابل 4.9% في المتوسط خلال الفترة ما بين عامي 2011 و2015، وكانت مساهمة القطاع النفطي في النمو بأكثر من الثلث.، الأمر الذي دفع الوكالة مؤخراً إلى تعديل النظرة المستقبلية للإمارات إلى "مستقرة" ما يعكس الاستجابة السياسية الفعالة لتراجع النفط، من خلال تسريع تطبيق الإصلاحات الاقتصادية، والتحسّن الذي طرأ على الميزانية العمومية.