هل اقتربت أسواق النفط من التوازن؟

طباعة

بعد تسجيلها لأسوء أداء فصلي منذ عام 1998 عادت أسعار النفط لتستعيد جزء من الخسائر التي منيت بها خلال النصف الأول من العام الحالي بعد تراجع سعر خام برنت خلال النصف الأول بأكثر من 16%.


لكن أسعار النفط عادت لتتعافى بشكل جزئي بعد تراجع عدد منصات الحفر الأميركية خلال الأسبوع المنتهي بالـ 30 من يونيو الماضي مما أعطى أسواق النفط أملا ببدء فقدان الإنتاج الأميركي لزخمه المتصاعد، وفي المقابل فأن مخاوف تخمة المعروض لم تزل تخيم على أسواق النفط.

فبحسب أخر مسح لتومسون رويترز فإن صادرات النفط من منظمة أوبك قد ارتفعت للشهر الثاني على التوالي في يونيو الماضي ليصل حجم صادرات المنظمة في يونيو إلى 25.9 مليون برميل يوميا.

وقد يعرقل هذا الارتفاع من الوصول إلى التوازن المنشود في أسواق النفط، إذ يشير رئيس وكالة الطاقة الدولية إلى أن زياد الإنتاج لدى كل من نيجيريا وليبيا قد تعرقل من عملية توازن أسواق النفط والتي كانت متوقعة في النصف الثاني من 2017.

ومن جهة أخرى فإن أسواق النفط قد تعول في المرحلة المقبلة على نمو الطلب أكثر من تعويلها على انخفاض العرض، وهو مايذهب إليه وزير الطاقة الروسي الذي أشار إلى أن نمو الطلب في أسواق النفط خلال الربع الثالث من هذا العام سينعكس في ارتفاع أسعار النفط.