مصر .. توقعات وتحليلات فيما يتعلق بأسعار الفائدة والتضخم

طباعة

مع اقتراب اجتماع المركزي المصري...تتباين التوقعات والتحليلات حول مصير أسعار الفائدة، فرفع الحكومة المصرية لأسعار المحروقات بنسب تراوحت مابين 5.6% و 100% زاد من مخاوف ارتفاع مستويات التضخم في البلاد وهو ماقد يجبر المركزي المصري على زيادة أسعار الفائدة لامتصاص جزء من موجة التضخم هذه.

إذ يتوقع بنك الاستثمار سي أي كابيتال قيام المركزي المصري برفع أسعار الفائدة بنسبة لاتتجاوز الـ 1% خلال اجتماعه المقبل، لكن وفي المقابل يرى بنك الاستثمار بلتون أن المركزي المصري سيثبت أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية حتى نهاية العام الجاري على أن يخفضها خلال النصف الأول من 2018.

توقعات تثبيت المركزي المصري لأسعار الفائدة تعود إلى القفزة التي حققها الجنيه أمام الدولار خلال الأيام الماضية والتي كانت لأول مرة منذ 18 شهرا الأمر الذي يعد بمثابة محفز رئيسي للحد من الضغوط التضخمية المتزايدة، كما قد يسعى المركزي من خلال تثبيت أسعار الفائدة إلى الحد من إضافة أية أعباء جديدة على الموازنة العامة فضلا عن منع تفاقم الدين المحلي.

ومنذ تعويم المركزي المصري لسعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي ارتفع سعر الفائدة بنحو 500 نقطة أساس ليصل حاليا إلى مستويات 16.75% للأيداع و %17.75 للإقراض، هذا وكان التضخم قد تراجع في مايو الماضي دون مستوى 30% للمرة الأولى منذ تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي.