تراجع طلبات الشراء الجديدة من المصانع الأمريكية بأكثر من المتوقع خلال مايو

طباعة

انخفضت الطلبات الجديدة لشراء السلع الأمريكية الصنع بأكثر من المتوقع في مايو/أيار لكن طلبيات السلع الرأسمالية ارتفعت قليلا عن القراءة الأولية مما يشير إلى أن قطاع التصنيع في أكبر اقتصاد في  العالم ما زال يسير في مسار نمو معتدل.

وقالت وزارة التجارة إن طلبات الشراء من المصانع هبطت 0.8% معدلة قراءة أولية كانت أشارت إلى انخفاض قدره 0.3%.

وهذا هو ثاني هبوط شهري في طلبات الشراء الجديدة من المصانع. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن تهبط طلبات الشرء 0.5% في مايو.

وعلى أساس سنوي ارتفعت طلبيات المصانع 4.7 بالمئة.

ويفقد قطاع الصناعات التحويلية، الذي يشكل حوالي 12 بالمئة من الاقتصاد الأمريكي، قوته الدافعة بعد أن اكتسب زخما منذ منتصف 2016 وسط انتعاش في قطاع الطاقة أدى إلى طلب على معدات الحفر في النفط والغاز.

وعدل تقرير وزارة التجارة أيضا طلبات شراء السلع الرأسمالية غير الدفاعية مع استثناء الطائرات، التي ينظر إليها  على أنها مقياس لخطط انفاق الشركات، ليظهر زيادة بنسبة 0.2 بالمئة بدلا من انخفاض قدره 0.2 بالمئة في تقرير الوزارة الشهر الماضي.