إندونيسيا تفحص منتجات كادبوري بعد ضجة في ماليزيا

طباعة
تفحص السلطات الإندونيسية منتجات من صنع شركة كادبوري البريطانية للحلوى لتحديد ما إذا كانت تلتزم بالمعايير الإسلامية بعد اكتشاف ان نوعين من الشوكولاتة يتعارضان مع تعاليم الشريعة لاحتوائهما على الحمض النووي للخنزير. واثارت الفضيحة غضب بعض الجماعات الإسلامية في ماليزيا مما دفعها للدعوة إلى مقاطعة جميع منتجات كادبوري والشركة الام مونديليز انترناشونال. وقال روي الكسندر سبارينجا رئيس وكالة مراقبة الاغذية والعقاقير الإندونيسية لرويترز "بعد مثل هذا الحادث من الحكمة فحص الانواع الاخرى لمعرفة ان كان بها اثار الحمض النووي للخنزير. قد تظهر النتيجة خلال بضعة أيام." وقال سبارينجا إن هذه الفحوص ستجرى على عشرة أنواع من منتجات كادبوري معتمدة في إندونيسيا على اساس انها تتوافق مع الشريعة. ولم تتضمن تلك المنتجات نوعي الشوكولاتة بالحليب التي استرجعتها كادبوري ماليزيا هذا الاسبوع بعد اكتشاف اثار خنزير. وحاولت السلطات الإسلامية الماليزية تهدئة الغضب ضد كادبوري قائلة انه مازال من غير الواضح ان كان التلوث يرجع لخطأ من الشركة. وقال عثمان مصطفى مدير عام إدارة التنمية الإسلامية في ماليزيا "يحتاج الناس لان يدركوا انه لا يمكننا ان نتخذ على الفور إجراء ضد كادبوري بينما لا يوجد دليل قوى حتى الآن أو ما اذا كان التلوث حدث في المصنع ذاته أم انه نتج عن عوامل خارجية." واضاف "ما يحدث لكادبوي الآن أقرب إلى شخص وضع في الحبس الاحتياطي واغلقت عليه الزنزانة. لم يتضح انهم مذنبون ولذلك فإن هذا مجرد احتجاز." وتجري إدارة التنمية الإسلامية الماليزية المسؤولة عن منح شهادات مطابقة لاحكام الشريعة مزيدا من الفحوص على منتجات كادبوري للتأكد من النتائج الاولية التي اجرتها وزارة الصحة