ترامب يصر على أن تمول المكسيك بناء الجدار الحدودي

طباعة

كرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب مطالبته بأن تمول المكسيك مشروعه لبناء جدار حدودي بين البلدين، قبيل لقاء مع نظيره المكسيكي على هامش قمة مجموعة الـ 20 في المانيا.

وردا على سؤال صحافي قبل لقائه بانريكي بينا نييتو في هامبورغ، حول ما اذا كان لا يزال مصرا على ان تلبي المكسيك هذا الشرط، اجاب ترامب "بالتأكيد".

ورغم ذلك، قال وزير الخارجية المكسيكي لويس فيديغاراي في وقت لاحق أن الرجلين لم يناقشا هذا الموضوع خلال لقائهما.

وأضاف للصحافة "لم يتم التطرق إلى المسألة. هذه ليست قضية ثنائية"، مشيرا إلى أن الاجتماع كان "محترما ووديا".

وأعلن الرئيس الاميركي مرارا انه سيسعى الى تشييد جدار على طول 3142 كيلومترا من الحدود التي تفصل بين الولايات المتحدة والمكسيك.

إلا ان الكونغرس الاميركي رفض حتى الآن تمويل بناء هذا الجدار الباهظ الكلفة، مكتفيا بتخصيص مبالغ لتعزيز المراقبة التكنولوجية.

والمعركة الحقيقية لتمويل بناء الجدار ستحصل لدى اقرار الميزانية المقبلة للعام 2018 التي تبدأ في الاول من تشرين الاول/اكتوبر المقبل.

وقبل اللقاء بين الرئيسين على هامش قمة مجموعة العشرين، ادلى الرئيس المكسيكي بتصريح اعرب فيه عن امله في ان يساعد لقاؤهما في مواصلة "الحوار السلس" بين البلدين "وخصوصا حول أمن بلدينا وحدودنا".

واشار الرئيس المكيسكي الى "المسؤولية المشتركة في التصدي للجريمة المنظمة".