الناصر: "أرامكو" السعودية تعتزم استثمار 300 مليار دولار في السنوات العشرة المقبلة

طباعة

أعلن الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية أمين الناصر أن الشركة تنوي استثمار أكثر من 300 مليار دولار في الأعوام العشرة المقبلة لتعزيز موقعها في مجال النفط والحفاظ على فائض طاقة الإنتاج النفطي، مضيفا أنه سيتم تنفيذ برنامج ضخم للتنقيب والإنتاج يركز على مصادر الغاز التقليدية وغير التقليدية.

وقال الناصر لشبكة CNBC إن "نقص الاستثمارات لا يفيد بالتأكيد، ومن ثم إذا استمر ذلك خلال العامين المقبلين سيكون هناك منعطف سيؤثر فيه ما نشهده اليوم على المستهلكين في نهاية المطاف وسيتأثر المعروض خلال العامين المقبلين".

وأضاف "ما نحتاج إليه هو مزيد من الاستثمارات من مختلف القطاعات لضمان توفير معروض كاف في الأمد الطويل".

وتواصل شركة أرامكو العملاقة - التي تنوي بيع حصة نحو 5% من أسهمها في العام المقبل في طرح عام أولي - الاستثمار من أجل الحفاظ على طاقة الإنتاج عند 12 مليون برميل يوميا.

الطرح العام

وعن الطرح العام للشركة شدد الرئيس التنفيذي لأرامكو على أنه سيتم في النصف الثاني من عام 2018.

وردا على سؤال من CNBC عما إن كان سعر النفط الحالي قد يؤدي لإرجاء الطرح الأولي، قال الناصر إن استثمارات الشركة "موجهة للأمد الطويل".

وأبلغ CNBC قائلا "رغم أننا نملك أكبر احتياطيات في العالم وقدرها 260 مليار (برميل)، لدينا أكبر برنامج للتنقيب".

وأوضح الناصر - في كلمته بمؤتمر في اسطنبول - أن أحد أولويات أرامكو "تحويل خام النفط إلى بتروكيماويات مباشرة"، مضيفا أن الشركة تركز أيضا علي مشروعات الطاقة الشمسية وتوليد الطاقة من الرياح.

النفط الصخري

وفي هذا السياق، أوضح الناصر أن العالم ربما يكون متجها صوب نقص في إمدادات النفط عقب انخفاض حاد في الاستثمارات وقلة اكتشافات النفط التقليدي الجديدة.

وذكر الناصر أن مصادر النفط الصخري والطاقة البديلة عامل مهم للمساهمة في تلبية الطلب في المستقبل ولكن من السابق لأوانه افتراض أنه يمكن تطويرها سريعا لتحل محل النفط والغاز.

وأضاف "على سبيل المثال إذا نظرنا لوضع إمدادات النفط على المدى الطويل فإن الصورة تثير قلقا متزايدا".

وتابع "المستثمرون الماليون يحجمون عن تقديم الاستثمارات الضخمة اللازمة للتنقيب عن النفط والتطوير على المدى الطويل والبنية  التحتية المرتبطة بذلك".

يذكر أن هبوط أسعار النفط منذ 2014 قد تسبب في فقد استثمارات بنحو تريليون دولار.

وقال الناصر إن الدراسات أظهرت أن العالم بحاجة إلى إنتاج جديد قدره 20 مليون برميل يوميا لتلبية نمو الطلب وتعويض أثر التراجع الطبيعي للحقول المطورة خلال السنوات الخمس المقبلة.

وتابع "الاكتشافات الجديدة تشهد أيضا تراجعا كبيرا. حجم النفط التقليدي الذي تم اكتشافه في العالم خلال الأربع سنوات الأخيرة تراجع أكثر من النصف مقارنة مع السنوات الأربع السابقة".