إيران تعتزم طرح 14 عطاء للتنقيب عن النفط والغاز

طباعة

أبدت ايران استعداده لإطلاق أول جولة عطاءات للتنقيب عن النفط والغاز منذ تخفيف العقوبات الاقتصادية حيث تأمل طهران في جذب استثمارات من شركات مثل بي.بي وغازبروم.

وإيران إحدى الدول التي تحوز احتياطيات كبيرة من الطاقة في العالم، وأبرمت بالفعل صفقات لتطوير حقول قائمة في البلاد.

وفي الأسبوع الماضي، أصبحت توتال الفرنسية أول شركة عالمية كبرى توقع اتفاقا مع إيران بعد رفع العقوبات. وهناك مستثمرون محتملون أيضا من بينهم لوك أويل الروسية وميرسك الدنماركية.

وأكد نائب مدير مناطق التنقيب بشركة النفط الوطنية الإيرانية رحيم نعمة الله - على هامش مؤتمر للطاقة في اسطنبول - أن الخطوة القادمة في البحث عن نفط جديد تتمثل في قيام الشركة بطرح 14 منطقة للتنقيب عن النفط والغاز في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر.

وتتطلب أنشطة التنقيب في المناطق الجديدة إنفاقا يتراوح ما بين 14 مليون يورو (حوالي 16 مليون دولار) و80 مليون يورو.

وقال نعمة الله إن بي.بي وأو.إم.في النمساوية وغازبروم ولوك أويل وإديسون الإيطالية وبتروناس الماليزية أبدت اهتماما بمناطق التنقيب الجديدة.