الاتحاد الاوروبي يريد "علاقة جيدة" مع لندن بعد بريكست

طباعة

اعلن زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن في ختام أول لقاء مع كبير المفاوضين الاوروبيين لبريكست ميشال بارنييه ان الاتحاد الاوروبي يريد "علاقة جيدة" مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد.

وقال كوربن امام الصحافيين لدى انتهاء اللقاء "يريدون علاقة جيدة مستقبلا اني واثق من ذلك". واضاف انه "مطلع جيدا على اساليب عمل بارنييه".

وتابع "لا نتفاوض. نحاول تكوين فكرة عما يريده الاتحاد الاوروبي" من هذه المفاوضات مبررا أسباب وجوده في بروكسل.

وواصفا حزبه بانه "حكومة صاعدة" اكد كوربن قبل اللقاء ان الحزب العمالي "مستعد لتحمل مسؤولية المفاوضات" حول بريكست.

وحسن الزعيم العمالي موقعه منذ الانتخابات التشريعية في الثامن من حزيران/يونيو, خلافا لتيريزا ماي التي خسرت غالبيتها في حين دعت بنفسها الى انتخابات مبكرة ظنا أنها ستفوز فيها.

وهو وضع يضعف سلطتها وموقعها مع بدء المفاوضات حول شروط بريكست.

واغتنم كوربن اللقاء ليؤكد لبارنييه "الرغبة في الابقاء والدفاع عن الوظائف في بريطانيا وباقامة علاقة اقتصادية فعالة مع أوروبا مستقبلا مع احترام نتائج استفتاء" 23 حزيران/يونيو 2016.

وقال بارنييه على تويتر بعد اللقاء "بابي مفتوح دائما للاصغاء الى وجهات النظر حول بريكست".