أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة دون تغير خلال يونيو

طباعة

استقرت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة (التضخم) في يونيو/حزيران في الوقت الذي انخفضت فيه تكاليف البنزين وخدمات الهاتف المحمول، مما يشير إلى ضعف التضخم وقد يلقي بظلال من الشك على قدرة الفدرالي (المركزي الأمريكي) على زيادة أسعار الفائدة للمرة الثالثة هذا العام.

وأعلنت وزارة العمل الأمريكية أن القراءة التي لم تشهد تغيرا يذكر لمؤشرها لأسعار المستهلكين تأتي بعد انخفاض قدره 0.1% في مايو/أيار.

وقد يثير عدم ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين في يونيو/حزيران انزعاج مسؤولي الفدرالي الذين اعتبروا من قبل أن محدودية ضغوط الأسعار في الآونة الأخيرة "مؤقتة" إلى حد كبير.

وفي 12 شهرا حتى يونيو/حزيران، زاد مؤشر أسعار المستهلكين 1.6%. وتلك أصغر زيادة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016 وبعد ارتفاع نسبته 1.9% في مايو/أيار.

وينخفض مؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي منذ فبراير/شباط حين بلغ 2.7%.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين 0.1% الشهر الماضي وأن يزيد 1.7% من مستواه قبل عام.

وارتفع ما يسمى بمؤشر أسعار المستهلكين الأساسي الذي يستبعد أسعار الغذاء والطاقة 0.1% في يونيو، ليسجل وتيرة الزيادة نفسها في ثلاثة أشهر متتالية. وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 1.7% على أساس سنوي بعد زيادة مماثلة في مايو.