السعودية تدرس خفضا أكبر لصادرات النفط

طباعة

يدرس منتجو أوبك خيارات جديدة لتسريع استعادة سوق النفط لتوازنها، بحسب تقرير صادر عن بتروليوم بوليسي انتليجنس (بي.بي.آي) للاستشارات التي مقرها بريطانيا.

وقال التقرير "إن السعودية تدرس خفض صادراتها من جانب واحد بما يصل إلى مليون برميل يوميا إضافية مما سيبدد أثر زيادة الإمدادات الليبية والنيجيرية"، مضيفا أنه لم يُتخذ قرار نهائي في هذا الشأن بعد.

وأوضحت بي.بي.آي أن الخفض السعودي المحتمل سيأتي استجابة لطلب روسيا بفرض سقف على إنتاج ليبيا ونيجيريا.

وأضافت "خيار ثالث أخف سيتطلب أن يجدد المنتجون التزامهم بمبادئ اتفاق نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 ويبقوا على مستوى قوي للامتثال".

ولم يتسن لرويترز تأكيد أي من الخيارات التي طرحتها بي.بي.آي. ولم يتسن الاتصال بمسؤولين سعوديين للتعقيب.

وتجتمع لجنة تضم دولا من أوبك ومنتجين مستقلين في روسيا يوم الرابع والعشرين من يوليو تموز لمراجعة الاتفاق الذي أبرمه الجانبان لخفض الإنتاج.