الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية تتراجع خلال النصف الأول من 2017

طباعة

تراجعت في النصف الأول من العام الحالي الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية خصوصا الأعاصير والفيضانات، عما كانت عليه في المدة نفسها من العام الماضي، بحسب ما أعلنت مجموعة إعادة التأمين الألمانية "ميونيخ ري".

وحصدت الكوارث الطبيعية 3200 قتيلا بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو الماضيين. وكان العدد في المدة نفسها من العام الماضي 5100.

وكانت أكثر الكوارث الطبيعية تسببا بسقوط ضحايا في النصف الأول من السنة الفيضانات وانزلاق التربة في كولومبيا في نيسان/ابريل، وموجة الحر في الهند بين نيسان/ابريل وحزيران/يونيو، والفيضانات التي أغرقت مناطق في سريلانكا في آخر أيار/مايو.

أما على صعيد الخسائر المادية، فقد بلغت 41 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، نتيجة 350 كارثة طبيعية ضربت العالم، مقابل 111 مليارا في النصف الأول من العام 2016.

وكانت أكثر الكوارث الطبيعية تسببا بخسائر اقتصادية في هذا العام الفيضانات في البيرو في مطلع السنة والإعصار "ديبي" الذي ضرب أستراليا في آخر اذار/مارس، والأعاصير في الولايات المتحدة.