مصادر: "أدنوك" الإماراتية تستعين ببنك "موليس" لتقديم المشورة

طباعة

أكدت ثلاثة مصادر مطلعة أن شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" عينت بنك الاستثمار الأمريكي "موليس" مستشارا لها حيث تسعى لجذب استثمارات بمليارات الدولارات من خلال مشروعات مشتركة وتعد لطرح أسهم بعض وحداتها للاكتتاب العام، وفقا لوكالة "رويترز".

وفي وقت سابق هذا الشهر، أعلنت الشركة المملوكة للحكومة أنها تتطلع لطرح أسهم بعض أنشطتها للخدمات والدخول في تحالفات مع مستثمرين دوليين لخلق مصادر إيرادات جديدة ودخول مزيد من الأسواق في إطار استراتيجيتها 2030.

وقالت مصادر مطلعة الأسبوع الماضي إن أدنوك تدرس مقترحات من غولدمان ساكس وبنك أبوظبي الأول واتش.اس.بي.سي وجيه.بي مورغان وآخرين للقيام بأدوار رئيسية في إدراج نشاطها لبيع الوقود بالتجزئة أدنوك للتوزيع.

وأوضح أحد المصادر أن أدنوك - غير المدرجة في البورصة - طلبت من "موليس" إنشاء وتوسعة شراكات وفرص استثمار مشترك لمجالات جديدة في أنشطتها.

كما أكد مصدر ثان أن "موليس" سيشرف على الاستراتيجية العامة التي ربما تتضمن مزيدا من الطروحات العامة وجذب مستثمرين من القطاع الخاص إلى بعض مجالات العمل.

وقال مصدران إنه تقرر اختيار بنك روتشيلد كمستشار لطرح أسهم أدنوك للتوزيع. وفي الأسبوع الماضي امتنع روتشيلد عن التعليق على دوره.

ولدى "موليس" - الذي مقره نيويورك وأسسه كين موليس في 2007 - نشاط بالفعل في الشرق الأوسط وقد عزز سمعته في المنطقة قبل ست سنوات عندما قدم المشورة لحكومة دبي في إعادة هيكلة ديون مستحقة على مجموعة دبي العالمية قيمتها 25 مليار دولار.

وفي الوقت الحاضر يقدم "موليس" المشورة لأرامكو السعودية في خططها العملاقة لطرح حصة من أسهمها.

وامتنعت متحدثة باسم "موليس" عن التعليق. ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم أدنوك.

واستراتيجية أدنوك يقودها سلطان الجابر الرئيس التنفيذي الجديد للمجموعة الذي تولى مهام منصبه العام الماضي وأجرى منذ ذلك الحين تغييرات في الإدارة وهياكل التشغيل لزيادة الفعالية والأداء.