أسواق أوروبا تهبط بضغط من القطاع المالي

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية بعد نتائج مالية مخيبة للآمال من إريكسون ولوفتهانزا ومع تراجع أسهم القطاع المالي بفعل انحسار التوقعات بقيام بنوك مركزية كبرى بتشديد السياسة النقدية.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بما يزيد على واحد في المئة لتتوقف موجة مكاسب استمرت أربع جلسات مع تراجع مؤشر قطاع البنوك الأوروبي 1.6% وهبوط إيرادات تداول السندات لدى بنك غولدمان ساكس وهو ما زاد من ضغوط البيع.

وسجل سهما بنك باركليز البريطاني ودويتشه الألماني، وهما لاعبان كبيران أيضا في سوق السندات، أكبر خسائر على مؤشري بورصتيهما بعد نتائج غولدمان.

ورغم أن قطاعي بنوك منطقة اليورو وشركات التكنولوجيا هما الأكثر تفضيلا لدى المستثمرين الدوليين بحسب ما أظهره أحدث مسح لبنك أوف أمريكا ميريل لينش لمديري الصناديق، حفزت تعليقات من صناع السياسات في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) والبنك المركزي الأوروبي عمليات جني للأرباح في الأسابيع الماضية.

وألمحت التعليقات إلى وتيرة أبطأ في تشديد السياسة النقدية على جانبي الأطلسي عما كان يتوقعه كثير من المستثمرين.

وهوى سهم إريكسون بنحو 16% بعدما خفضت الشركة توقعاتها لسوق البنية التحتية للمحمول وسجلت خسارة أكبر من المتوقع، وهو ما يشكل ضربة جديدة للشركة التي تعكف على خفض النفقات.

وتراجع سهم لوفتهانزا الألمانية للطيران 1.2% منخفضا من أعلى مستوياته في عشر سنوات، ومسجلا أسوأ أداء على المؤشر داكس للأسهم الألمانية، حيث طغت تعليقات حذرة بخصوص النصف الثاني من العام على توقعات ارتفاع الأرباح.

وارتفع سهم لوفتهانزا بنحو 70 في المئة منذ بداية العام وحتى إغلاق أمس الاثنين ليكون من بين الأسهم الأفضل أداء في أوروبا.

وفي أنحاء أوروبا، تراجع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.19% والمؤشر داكس الألماني 1.25% والمؤشر كاك 40 الفرنسي 1.09% عند الإغلاق.