ما هي نسبة مساهمة قطاع الصناعة المتوقعة في الناتج المحلي الخليجي في 2020؟

طباعة

لاشك بأن ما مرت به دول الخليج من ضغوطات وتحديات كبيرة نتيجة انخفاض اسعار النفط العالمية ... دفعها للقيام باصلاحات هيكيلة ضخمة ... والتركيز على إعادة الحياة لقطاعات شهدت نوعا من الخمول خلال الفترات الماضية ...

الخطط التي وضعتها هذه الدول، مكنتها من الحفاظ على اقتصاداتها من الانهيار أمام شبح هبوط أسعار النفط ومكنتها من الحفاظ على توازنها أمام عاصفة التراجعات الحادة في القطاعات شبه الرئيسية

القطاع الصناعي أصبح أحد القطاعات الرئيسية التي صبت حكومات الخليج اهتمامها عليه بشكل كبير، حيث بات تطويره هدفاً رئيسياً لها.

وتسعى هذه الدول إلى رفع مساهمة قطاع الصناعة في ناتجها المحلي الإجمالي إلى 25% بحلول العام 2020، وذلك مقارنة بـ10% فقط المسجلة في 2015، حيث من المتوقع أن يزيد الاستثمار الصناعي الخليجي على تريليون دولار بعد 3 سنوات من الآن، وذلك مقارنة بنحو 323 مليار دولار المسجل في 2015.

وبحسب اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، فإن هذه الدول باتت تعتمد على القطاع الصناعي بشكل كبير، ولديها حالياً صناعات رائدة تسهم بشكل أساسي في زيادة الناتج المحلي.

ومن أهم هذه الصناعات، صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات، إضافة إلى الصناعات المعدنية التي تشمل الحديد والألمنيوم، علاوة على قطاع تحلية ومعالجة المياه، والصناعات الغذائية.