المركزي الأوروبي يبقي الباب مفتوحا لزيادة مشتريات السندات

طباعة

أعاد البنك المركزي الأوروبي التأكيد على موقفه الداعم للتيسير النقدي، كما أبقى الباب مفتوحا لزيادة مشتريات السندات إذا اقتضت الضرورة رغم انتعاش اقتصاد منطقة اليورو.

وأبقى البنك المركزي على أسعار الفائدة عند مستوى قياسي منخفض، وأكد أن برنامجه لشراء السندات سيستمر عند 60 مليار يورو (حوالي 69.15 مليار دولار) شهريا حتى 30 ديسمبر/كانون الأول مع احتمال التوسع فيه أو تمديده إذا لزم الأمر.

وكان المستثمرون يبحثون عن مؤشرات على ما إذا كان البنك المركزي قد يبدأ تقليص البرنامج منذ قال رئيسه ماريو دراغي أواخر الشهر الماضي إن انتعاش اقتصاد منطقة اليورو قد تصاحبه تغييرات في السياسة.

وأبقى البنك المركزي الأوروبي على سعر ودائع ليلة، وهو أداة الفائدة الرئيسية له حاليا، عند -0.40% كما كان متوقعا.

واستمر سعر إعادة التمويل الرئيسي، الذي يحدد تكلفة الائتمان في الاقتصاد، دون تغيير عند صفر بالمئة وبقي سعر الإقراض الحدي - أو سعر الاقتراض الطارئ لأجل ليلة واحدة الذي تستخدمه البنوك - عند 0.25 بالمئة.

المؤتمر الصحافي لرئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي