وزير الطاقة الإماراتي يأمل في بدء تقلص المعروض بسوق النفط في النصف الثاني

طباعة

أعلن وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي أنه يأمل في بدء تقلص المعروض بأسواق النفط العالمية في النصف الثاني من العام مع تسارع الطلب.

وأبلغ المزروعي الصحفيين "نشهد طلبا قويا واستقرار عدد الحفارات في الولايات المتحدة"، مضيفا "إنها بداية الربع الثالث والطلب يتسارع فيه وآمل أن يكون للاتفاق أثر كبير في الربع الثالث والرابع."

وما زالت أسعار خام برنت دون مستوى الخمسين دولارا للبرميل، بفعل بواعث القلق من ارتفاع إمدادات منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) رغم تعهدها بخفض الإنتاج في مسعى لتقليص المعروض بالسوق.

وكانت أوبك وعدد من المنتجين غير الأعضاء مثل روسيا قد مددوا اتفاقا لخفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميا حتى مارس/آذار 2018.

لكن التزام أوبك تراجع إلى 78% في يونيو/حزيران بفعل إنتاج أعلى من المسموح به من الجزائر والإكوادور والغابون والعراق والإمارات وفنزويلا الأمر الذي قلص أثر الالتزام القوي للسعودية والكويت وقطر وأنغولا، حسبما ذكرت وكالة الطاقة الدولية الأسبوع الماضي.

وقال المزروعي "الإمارات ملتزمة بتخفيضاتها".

وأوضح "لاحظنا بعض الزيادة في إنتاج بعض الدول غير المشاركة في الاتفاق بسبب أوضاعها الخاصة."

ويتطلع تجار النفط إلى اجتماع أوبك والمنتجين غير الأعضاء يوم الاثنين لمعرفة ما إذا كان سيعالج مسألة زيادة إنتاج نيجيريا وليبيا المعفيتين من التخفيضات.

وتراقب اللجنة الوزارية المشتركة لأوبك درجة الالتزام باتفاق المعروض وستعقد اجتماعا في سان بطرسبرج بروسيا.

وتواجه تخفيضات إنتاج أوبك عاملا معاكسا آخر هو ارتفاع الإنتاج الأمريكي الذي زاد نحو 12 بالمئة منذ منتصف 2016 إلى 9.4 مليون برميل يوميا. ويزيد عدد منصات الحفر الأمريكية المستخدمة لزيادة الإمدادات منذ العام الماضي لكن الوتيرة تباطأت في الأسابيع الأخيرة.