أمريكا تدرس فرض عقوبات مالية على فنزويلا للتأثير على عائدات النفط

طباعة

تدرس الولايات المتحدة فرض عقوبات مالية على فنزويلا من شأنها وقف دفع ثمن النفط الفنزويلي بالدولار وذلك بحسب تصريحات مصادر في البيت الأبيض لرويترز.

وقد تؤدي هذه الخطوة إلى تقليص كبير لصادرات فنزويلا العضو في أوبك من النفط الخام وحرمان حكومتها الاشتراكية من العملة الصعبة.

وقالت المصادر لرويترز إن العقوبات التي تمنع قيام شركة "بتروليوس دي فنزويلا" الحكومية بأي تعاملات بالعملة الأمريكية من بين أشد التدابير المختلفة التي يناقشها البيت الأبيض والتي لها صلة بالنفط.

وتهدف الإدارة الأمريكية إلى الضغط على الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو لوقف خطط لإنشاء مجلس تشريعي جديد مثير للجدل يقول منتقدون "إنه سيعزز وضعه كدكتاتور".

ويشهد الاقتصاد الفنزويلي المعتمد على النفط ركودا شديدا وانهيارا للعملة المحلية ويواجه مادورو اضطرابات مناهضة للحكومة منذ شهور أدت إلى سقوط نحو ألف قتيل.

وسيؤدي فرض عقوبات على التعامل بالدولار إلى زيادة صعوبة تدبير حكومة مادورو سيولة نقدية لدفع الديون وتمويل واردات السلع الأساسية.

يذكر أن تلك التدابير تشبه العقوبات الأمريكية التي فُرضت ضد إيران بسبب برنامجها النووي والتي قلصت صادراتها النفط إلى النصف.