ما هي التوقعات التي أطلقتها وكالة ستاندرد آند بورز بشأن إمارة أبوظبي؟

طباعة

الجهود التي بذلتها حكومة أبوظبي خلال السنوات الماضية من خلال تنويع اقتصاد الإمارة وتقوية قطاعاتها الأساسية وتعزيز السيولة في مصارفها، جميعها عوامل مكنتها من ان تصبح أكثر جاذبية للمستثمرين مدعومة بقوة قطاعها المالي ومكنتها

من مواجهة المخاطر الاقتصادية والتقلبات الاستثمارية

ستاندرد اند بورز سلطت الضوء في أحدث تقرير لها على ملامح قوة اقتصاد أبوظبي وأكدت تصنيفها الائتماني عند مستوى AA+ مع نظرة مستقبلية مستقرة متوقعة أن تحافظ الإمارة على وضع صافي أصول قوي يتخطى 200% من ناتجها

المحلي الإجمالي على مدى الفترة من 2017 إلى 2020.

وبحسب الوكالة فإن أبوظبي تحتفظ بواحد من أعلى مستويات نصيب الفرد من الناتج المحلي في العالم، حيث يبلغ نصيب الفرد نحو 71600 دولار في العام الحالي رغم انخفاض أسعار النفط  العالمية، وتأثيرها السلبي على جميع بلدان العالم، مؤكدة

على أن وضع صافي الأصول الحكومية في أبوظبي  يحافظ على مرونة اقتصاد الإمارة أمام أي صدمات في سوق السلع.

هذا ومن المتوقع أن ينتعش النمو الفعلي الاقتصادي لأبوظبي بأكثر من 2.5% في المتوسط في الأعوام المقبلة، مدعوماً بزيادة تدريجية في أسعار النفط والاستثمارات الحكومية المقررة المجدولة.