"ميريل لينش" تتوقع تسارع نمو القطاع غير النفطي بالإمارات إلى 2.7% في 2017

طباعة

اعتمدت الإمارات وغيرها من الدول الخليجي خطط استراتيجية لتنويع الاقتصاد وزيادة مصادر الدخل بهدف الحد من تأثيرات تذبذب أسعار النفط على الإيرادات العامة

خطط بدأت الإمارات بجني ثمارها مستفيدة مما تتمتع به من بنية تحية وتشريعية جاذبة للاستثمارات، حيث ارتفعت مساهمة القطاع غير النفطي في الناتج المحلي الإجمالي للامارات إلى 70% مطلع 2016 بالتزامن مع تسارع وتيرة نمو القطاع، حيث تتوقع "ميريل لينش" أن ينمو القطاع غير النفطي بالامارات 2.7% في 2017 مقارنة بـ 2.2% في العام الماضي.

ميريل لينش توقعت أيضا نمو القطاع غير النفطي في الإمارات بمعدل 3 إلى 3.5% سنوياً في المدى المتوسط مدفوعاً بعملية ضبط أوضاع المالية العامة وزيادة نشاط البنية التحتية استعداداً لمعرض "اكسبو 2020".

وبحسب التقرير الصادر عن المؤسسة فإن مستويات الدين العام في دبي استقرت ضمن الشروط العادية، موضحة أن إعادة تمويل الكيانات المرتبطة بالحكومة في دبي يبقى مدعوماً بمناخ تمويلي مفضل وسيولة محلية متحسنة.

وذكر التقرير أن الإمارات تطورت في فترة زمنية قصيرة من بدايتها كوجهة إقليمية للتجارة واقتصاد يهيمن عليه صيد اللؤلؤ والمنتجات الزراعية المحلية لتصبح الآن ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي بعد السعودية بناتج محلي إجمالي يقدر نحو 402 مليار دولار في 2015 بزيادة نسبتها 4.6% على أساس سنوي، في حين توقع صندوق النقد الدولي أن يناهز الناتج المحلي الاسمي للامارات مستويات 403 مليارات دولار في 2018.

نمو دفع الإمارات لقيادة عمليات الاندماج الاستحواذ عبر الحدود في الشرق الأوسط في الربع الثاني من العام الجاري باعتبارها أكثر دول المنطقة نشاطاً بعمليات الاستثمار الصادرة والواردة، بقيمة 16.6 مليار دولار، بحسب ما أظهرته نتائج مؤشر بيكر مكنزي