تفاقم خسائر "أورنج" مصر في النصف الأول بفعل التضخم والفائدة

طباعة

أظهرت نتائج أعمال شركة "أورنج" مصر للاتصالات تفاقم صافي خسائر الشركة في النصف الأول من هذا العام بفعل زيادة معدلات التضخم وأسعار الفائدة وتحرير سعر صرف الجنيه.

وقالت الشركة في بيان إنها سجلت صافي خسارة بلغ 1.1 مليار جنيه (حوالي 61.6 مليون دولار) في ستة أشهر حتى 30 يونيو/حزيران 2017 مقارنة مع صافي خسارة بلغ نحو 33 مليون جنيه في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وأرجعت الشركة سبب الخسارة إلى "زيادة القروض بالإضافة إلى زيادة أسعار الفائدة بمعدل 400 نقطة أساس خلال عام 2017 مما أثر على إجمالي تكاليف الاقتراض، زيادة معدلات التضخم بنسبة عالية مما أدى إلى زيادة مطردة في تكاليف التشغيل... (إلى جانب) تعويم الجنيه المصري".

وبحسب البيان بلغت الإيرادات المجمعة للشركة 6.1 مليارات جنيه في النصف الأول من العام الحالي مقارنة مع 5.7 مليارات جنيه قبل عام.