ثقة قطاع الأعمال الألماني عند أعلى مستوياتها منذ 1990

طباعة

بلغت الثقة في أوساط قادة قطاع الأعمال الألماني مستوى قياسيا "يثير الحماسة" في تموز/يوليو، حسب ما أعلن معهد "ايفو" الالماني ضاربا توقعات المحللين بحصول تراجع بسيط.

وارتفع المؤشر الذي يستند إلى استطلاعات للرأي إلى 116 نقطة من 115,1 نقطة في حزيران/يونيو، الأمر الذي يعتبره الاقتصاديون دليلا على الأداء المستقبلي لأكبر اقتصاد في أوروبا.

وجاءت الزيادة في شهر تموز/يوليو في مؤشر ايفو نتيجة للتحسينات في نظرة قطاع الأعمال ازاء الوضع الراهن وتوقعاته للأشهر المقبلة.

وقال رئيس معهد افو "كليمنس فيوست" إن "الاقتصاد الألماني يتقدم للأمام", متابعا أن "رضا الشركات بوضع قطاع الأعمال الحالي وصل لأقصى مستوياته منذ إعادة توحيد المانيا" في العام 1990.

وبالنظر إلى القطاعات المختلفة في الاقتصاد الألماني، أبدت شركات البناء والتصنيع انطباعات ايجابية حول الوضع الحالي والتوقع المستقبلي.

وفيما كان تجار الجملة أكثر تفاؤلا بخصوص الشهور المقبلة، فأن تقييمهم على مستوى النشاط الاقتصادي اليوم كان أكثر سلبية.

أما تجار التجزئة فأبدوا سلبية أكبر بقليل ازاء الوضع الراهن والمستقبلي.