"جيف بيزوس" يزيح "غيتس" لفترة قصيرة عن عرش أغنى أغنياء العالم

طباعة

أصبح مؤسس شركة "امازون" جيف بيزوس لفترة وجيزة أغنى أغنياء العالم متقدما على بيل غيتس على ما جاء في موقع مجلة "فوربس" الاميركية الالكتروني قبل ان يتراجع الى المرتبة الثانية عند إقفال بورصة وول ستريت.

فخلال نهار يوم أمس، قدرت ثروة رئيس مجلس ادارة مجموعة "امازون.كوم" التي اسست العام 1994 في سياتل (شمال غرب الولايات المتحدة) بـ 90,5 مليار دولار على ما جاء في حسابات تحدثها "فوربز" بالوقت الحقيقي، متقدما على مؤسس مجموعة "مايكروسوفت" بيل غيتس البالغة ثروته 90 مليارا.

لكن عند إقفال بورصة نيويورك تراجع جيف بيزوس مجددا وراء بيل غيتس مع 88.7 مليار دولار في مقابل 89.9 لمخترع نظام التشغيل الشهير "ويندوز".

والجزء الاكبر من ثروة بيزوس ناجمة عن مشاركته في رأسمال "امازون". وتفيد الوثيقة الاخيرة المرفوعة الى الهيئة الضابة للاسواق المالية الاميركية انه يملك 17 % من رأس مال المجموعة.

ومنذ صدور تصنيف "فوربس" السنوي لأغنى أغنياء العالم في 20 اذار/مارس، زادت قيمة سهم "امازون" اكثر من 22 % ما ادى الى ارتفاع ثروة بيزوس بحوالى 15.3 مليار دولار علما أن هذه الزيادة تبقى افتراضية اذ أن بيزوس البالغ 53 عاما لا يبيع اسهمه.

ويرمز تصدر بيزوس لقائمة اثرى اثرياء العالم وإن بشكل عابر، إلى بروز الثروات المحققة في اطار الاقتصاد الجديد ولا سيما في صفوف مؤسسي شركات الإنترت العملاقة.

فمن بين أغنى عشرة اشخاص في العالم أيضا، مؤسس "فيسبوك" مارك زاكربرغ الذي تقدر ثروته بحوالى 70.9 مليار دولار.

وتصدر بيل غيتس التصنيف الاخير لمجلة فوربز" في نهاية اذار/مارس للسنة الرابعة على التوالي وللمرة الثامنة عشرة في السنوات الاثنين والعشرين الاخيرة. وكان الملياردير المكسيكي كارلوس سليم حرمه من الصدارة على مدى اربعة اعوام بين 2010 و2013.