النفط يهبط من أعلى مستوى في شهرين متأثرا بوفرة الإمدادات

طباعة

انخفض النفط من أعلى مستوى في شهرين قرب 53 دولارا للبرميل، في الوقت الذي طغى فيه أثر وفرة الإمدادات العالمية على قوة الطلب وتوقعات بهبوط آخر في مخزونات الخام الأمريكية.

ومن المنتظر أن تظهر تقارير المخزون الأمريكي المقرر صدورها يومي الثلاثاء الأربعاء انخفاض مخزونات الخام 2.9 مليون برميل الأسبوع الماضي في تراجع للأسبوع الخامس على التوالي.

ولكن مسحا لرويترز أظهر أن إنتاج أوبك زاد في يوليو تموز على الرغم من اتفاق لخفض الإنتاج.

وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت 26 سنتا إلى 52.46 دولار للبرميل. وبلغ العقد خلال الجلسة 52.93 دولار، وهو أعلى مستوى منذ 25 مايو/أيار. وتراجع الخام الأمريكي 28 سنتا إلى 49.89 دولار للبرميل.

وقال كارستن فريتش من كومرتس بنك "عند المستوى الحالي لإنتاج أوبك، من المرجح أن تُظهر سوق النفط عجزا في الإمدادات بنحو 500 ألف برميل يوميا فقط في النصف الثاني من العام"، موضحا "بعبارة أخرى، فإن أوبك لن تحقق هدفها بالقضاء كليا على فائض المعروض بنهاية العام".

ومن المقرر أن تصدر أحدث بيانات بشأن ما إذا كانت المخزونات الأمريكية قد انخفضت مجددا من معهد البترول الأمريكي الذي يصدر تقريره في الساعة 2030 بتوقيت جرينتش. ومن المنتظر أن تصدر البيانات الرسمية للحكومة الأمريكية يوم الأربعاء.

وأظهر مسح أجرته رويترز أن إنتاج منظمة أوبك من النفط زاد هذا الشهر 90 ألف برميل يوميا بقيادة تعاف آخر في الإمدادات من ليبيا، وهي واحدة من بلدين معفيين من اتفاق لخفض الإنتاج.