مصر ترفع أسعار مياه الشرب لخفض عجز الميزانية

طباعة

رفعت مصر أسعار مياه الشرب ورسوم الصرف الصحي اعتبارا من أول أغسطس/آب الجاري في خطوة جديدة لتقليص الدعم وسط إصلاحات اقتصادية تهدف إلى خفض عجز الميزانية وإنعاش الاقتصاد.

وبحسب الأرقام التي نشرتها الجريدة الرسمية، فقد تقرر رفع سعر مياه الشرب للاستخدام المنزلي إلى 45 قرشا للمتر المكعب من 30 قرشا في شريحة الاستهلاك الأولى بين صفر وعشرة أمتار مكعبة وإلى 120 قرشا من 70 قرشا للمتر المكعب في الشريحة الثانية (11-20 مترا مكعبا) وإلى 165 قرشا من 155 قرشا للشريحة الثالثة (21-30 مترا).

وتصبح الرسوم 200 قرشا للمتر المكعب لاستهلاك الشريحة التي تصل إلى 40 مترا مكعبا و215 قرشا للشريحة التي يزيد استهلاكها على 40 مترا مكعبا.

وتضمن القرار رفع تكلفة الصرف الصحى التي تحسب كنسبة من فاتورة المياه لتصبح 63 بالمئة بدلا من 57 بالمئة.

وكانت مصر أعلنت الشهر الماضي عن زيادات جديدة في أسعار الكهرباء للاستخدام المنزلي والتجاري تسري من الشهر الحالي وبنسب تتجاوز الأربعين بالمئة.

وتعاني مصر من معدلات تضحم في حدود الثلاثين بالمئة منذ أن تخلت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني عن ربط سعر صرف الجنيه بالدولار الأمريكي ورفعت أسعار الوقود في إطار إجراءات للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.