نهاية رحلة سعودي أوجيه

طباعة

بعد رحلة دامت 39 عاما....أعلنت شركة سعودي أوجيه عن إغلاق أبوابها وخروجها من السوق السعودي بشكل كامل.

 فقد قالت صحيفة عكاظ بأن الشركة قد أصدرت تعميما لموظفيها تبلغهم فيه بأن الـ31 من يوليو الماضي هو آخر يوم عمل للشركة.

 وأشارت الصحيفة إلى أن سعودي أوجيه قد تعاقدت مع شركات أخرى لإدارة 3 عقود لمشاريع لم تزل مدتها مفتوحة.

 وكانت سعودي أوجيه قد بدأت نشاطها في العام 1979 كشركة مقاولات وأشغال عامة...إلا أن نشاطها قد تطور مع مرور الوقت ليشمل قطاعات عديدة أخرى كالاتصالات والطباعة والعقارات ولتصبح مع مرور الوقت واحدة من أكبر شركات المقاولات في العالم العربي.

 لكن بحلول العام 2013، بدأت أزمة سعودي أوجيه تلوح في الأفق مع بدء الشركة  التأخرعن الوفاء بالتزاماتها لتعلن في عام 2015 امتناعها عن دفع رواتب 56 ألف موظف.

 أما أسباب أزمة الشركة فتعود إلى تضررها من تراجع الإنفاق الحكومي في السعودية نتيجة اعتمادها الكبير على العقود الحكومية بالإضافة إلى الفساد المالي والإداري الذي عانت منه سعودي أوجيه.

 ويبقى مصير موظفي الشركة النقطة الشائكة في إنهاء مسيرة عمل "سعودي أوجيه".

 فبعد أن أكدت وزارة العمل السعودية عملها على نقل 600 سعودي في الشركة إلى منشآت أخرى.... استمرت إشارات الاستفهام حول مستحقات موظفي الشركة ولاسيما إذا ماكانت الشركة لا تملك أصولا تكفي لسداد هذه المستحقات.