الاقتصاد الامريكي يضيف وظائف أفضل من المتوقع خلال يوليو

طباعة

زاد أرباب العمل الأمريكيون عدد الموظفين بوتيرة فاقت التوقعات في يوليو/تموز ورفعوا أجورهم، في مؤشرات على تحسن سوق العمل مما يمهد الطريق على الأرجح أمام مجلس الاحتياطي الفدرالي (المركزي الأمريكي) كي يعلن الشهر المقبل عن خطة للبدء في تقليص محفظته الضخمة من السندات.

وبحسب وزارة العمل الأمريكية فأن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة زاد 209 آلاف وظيفة الشهر الماضي.

كما جرى تعديل نمو الوظائف في يونيو/حزيران بالرفع إلى 231 ألف وظيفة بدلا من 222 ألف وظيفة في القراءة السابقة.

وارتفع متوسط الأجر في الساعة تسعة سنتات أو 0.3% في يوليو/تموز بعد ارتفاعه 0.2% في يونيو. وتلك أكبر زيادة في خمسة أشهر. وزادت الأجور 2.5% في 12 شهرا حتى يوليو بما يماثل الزيادة المسجلة في يونيو.

وكان خبراء استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن تزيد الوظائف 183 ألف وظيفة في يوليو/تموز وأن ترتفع الأجور 0.3%.

وانخفض معدل البطالة 0.1% إلى 4.3% مماثلا لأدنى مستوى في 16 عاما الذي لامسه في مايو/أيار. وانخفض معدل البطالة 0.4% هذا العام ليوافق أحدث متوسط لتوقعات مجلس الاحتياطي الفدرالي لعام 2017.

وزادت نسبة المشاركة في القوة العاملة 0.1% إلى 62.9 في المئة. ونسبة المشاركة هي  نسبة الأمريكيين ممن هم في سن العمل ويشغلون وظائف أو على الأقل يبحثون عن وظيفة.

وتتجاوز مكاسب التوظيف المسجلة في يوليو/تموز المتوسط الشهري البالغ 184 ألف وظيفة لهذا العام.

ويحتاج الاقتصاد إلى توفير ما بين 75 ألفا و100 ألف وظيفة شهريا لمواكبة النمو في عدد السكان ممن هم في سن العمل.