شركة فرنسية تتيح لعملائها تحطيم وتكسير الأغراض للتخلص من الضغط

طباعة

تحطيم أطباق وتكسير براد أو فرن مايكروويف بعصا للبيسبول للشعور بالراحة، بهذه الخطوات تتيح شركة فرنسية متخصصة في خدمات تغيير السكن لعملائها التنفيس عن الاحتقان والضغط النفسي في الحياة اليومية في مواقع مخصصة لهذه الغاية.

وقد حققت هذه الفكرة نجاحا في الولايات المتحدة (عبر ما يسمى "ريدج روم" أو "أنغر روم")، كما أن مواقع أخرى لهذه الغاية موجودة في فرنسا في مدينتي باريس وليون (وسط شرق) إضافة إلى رين.

 

 

ومع التقدم في الحصة المحددة للتكسير والتي تستمر ما بين 90 دقيقة و120، تنشأ روح عمل جماعي وتصبح الضربات أقوى والصراخ أوضح كما أن الحطام من الأنواع كلها ينتشر في الحجرة التي تبث فيها بلا توقف موسيقى روك صاخبة.

ويتوجب على كل مشارك اختيار 15 غرضا من قطع استغنى عنها أصحابها وباتت مخصصة للكسر بعدما جمعتها شركة "ديميناج موا" الفرنسية.

 

 

وقبل رمي أمور شتى على الجدار من أطباق ومنافض سجائر وأباريق شاي، يدون المشاركون عليها "مواضع الانزعاج" لديهم.

فمنهم من يدون عبارة "تقاعد" على الطبق الذي سيكسرونه ومنهم "فاتورة"، فيما يكتب آخرون بتكتم اسماء عشاقهم السابقين.