أدنوك الإماراتية تنوي تقسيم امتياز نفطي ضخم

طباعة

تعتزم شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) المملوكة للحكومة اليوم تقسيم امتياز نفطي بحري تابع لها تديره شركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية (أدما العاملة) إلى اثنين أو أكثر بشروط تجارية جديدة لضمان تحقيق قيمة إضافية وتوفير

المزيد من فرص الشراكة.

وقالت أدنوك إنها في مرحلة متقدمة من المفاوضات مع ما يزيد على 12 من الشركاء المحتملين. وتنتهي مدة سريان رخصة التشغيل الحالية للامتياز في مارس آذار المقبل.

وأضافت أن الشركاء المحتملين هم مزيج من الشركاء الحاليين في امتياز الحقول البحرية لأدنوك وشركاء جدد دون أن تحدد هؤلاء الشركاء.

وستمتلك أدنوك 60 بالمئة من مناطق الامتياز الجديدة.

وفي الشهر الماضي أعلنت أدنوك أنها ستوسع نموذجها للشراكة لخلق فرص شراكة استثمارية مشتركة جديدة في مختلف أنشطتها.

هذا، وينتج الامتياز الذي تديره أدما العاملة نحو 700 ألف برميل يوميا من النفط ومن المتوقع أن تبلغ طاقته الإنتاجية نحو مليون برميل يوميا بحلول 2021.

والمساهمون الحاليون في أدما العاملة هم بي.بي بحصة 14.67 بالمئة وتوتال بحصة 13.33 بالمئة وشركة تطوير النفط اليابانية بحصة 12 بالمئة.