الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع الوطنية: اجمالي ديون الشركة تصل إلى 15 مليار ريال

طباعة
قال الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع الوطنية "تصنيع" صالح النزهة لـ CNBC عربية أن سوق البتروكيماويات يحكمه التذبذب في الاسعار ومن الممكن ان يستمر هذا التذبذب لفترات طويلة بسبب ارتباطه باسعار النفط، موضحا ان الشركة تتاثر بهذه الاوضاع والتي يؤثر على ارباحها الفصلية. وأكد النزهة أن الشركة تمكنت من تحقيق نقلة نوعية في الفترة الاخيرة، مشيرا إلى ان الانتاج كان جيدا في الربع الاخير مقارنة بالربع الاول. الجدير بالذكر، ان الارباح الصافية للشركة انخفضت بنهاية عام 2013 بنسبة 33% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2012 لتصل الى 1.1 مليار ريال، كما انخفضت الارباح ايضا في الربع الاول من العام الحالي بنسبة 10% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي،  و ذلك لإنخفاض هامش الربح في قطاع البتروكيماويات بسبب ارتفاع تكلفة الإنتاج من بيع المخزون. وبالحديث عن التوزيعات أوضح الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع الوطنية أن التوزيعات تتاثر بدخل الشركة والمشاريع، حيث أن مشاريع الشركة تؤثر على توزيع الارباح. وبسؤال عن تكلفة المشاريع الجديدة، توقع ان تصل تكلفة المشاريع القائمة الى 1.5 مليار دولار، موضحا ان ينتهي العمل منها في 2016. وبالحديث عن التوسعات، قال لدينا مصانع عاملة في امريكا والبرازيل وفرنسا وبريطانيا، ونخطط للعمل في مصر، موضحا ان سوق مصر له عمق استراتيجي، وهناك الكثير من الفرص للعمل في السوق المصري. وأضاف أن الشركة ليس لديها اي نية لتخفيض الانتاج الا في حالة انخفاض الطلب. وبالانتقال لمديونية الشركة قال صالح النزهة ان الشركة وضعت خطط للتوسعات والمشاريع المستقبلية مع البحث على افضل الطرق لتمويل هذه المشاريع، موضحا ان العام الماضي تمكنت الشركة من توقيع قروض طويلة المدى مع بنوك محلية بمبلغ 4 مليار ريال لتسديد ديون واعادة تمويل ديون قائمة. واشار إلى ان اجمالي حجم المديونية للشركة تصل إلى 15 مليار ريال، ووصفها بانها جيدة. وبالحديث عن القضية المرفوعة في الولايات المتحدة قال النزهة "القضية المرفوعة في امريكا وكان لها التأثير الاكبر لانخفاض الارباح، مضيفا أن القضية كانت مرفوعة على منتجي التايتانيوم."